روابط للدخول

أطفال نازحون: نتمنى العودة لمنازلنا ومدارسنا واصدقائنا


أطفال نازحون في البصرة

أطفال نازحون في البصرة

مشكلة النزوح التي يعاني منها اغلب سكان المناطق الغربية بسبب العمليات العسكرية تركت اثاراً نفسية كبيرة على الاطفال وهم يرون انفسهم مبتعدين عن منازلهم ومدارسهم واصدقائهم، الامر الذي يتطلب جهودا حكومية ومجتمعية لاخراجهم من الازمات النفسية التي قد تلازمهم طويلا.

ويتحدث أطفال نزحوا من تلك المحافظات مع أسرهم الى البصرة عن تمنيات طالما رددها الكبار، إذ تقول زهراء انها استلمت تجهيزات رياضية مع مجموعة من الاطفال وتتمنى ان تعود الى منزلها والى مدرستها والى اصدقائها الذين تفرقوا عنها.

فيما يقول الطفل سرمد انه يلعب مع اصدقائه في المخيم وهو ينتظر من المسؤولين الحكوميين في البصرة ان يلحقوهم في المدارس.

ويستذكر حسام حياته في مدينته بمحافظة ديالى واصدقائه ويقول انهم تركوا (حلالهم) ولم يأخذوا منه شيئا، ويتمنى ان يعود من جديد الى هناك.

من جهته قال نائب رئيس اللجنة العليا للنازحين في البصرة وليد خالد جواد في حديث لاذاعة العراق الحر ان عدد النازحين في المحافظة وصل الى اكثر من 1200 عائلة نزحت من مناطق صلاح الدين والموصل وديالى، مشيرا الى ان الحكومة المحلية بالبصرة مثلما تعالج الاوضاع المعيشية للاسر النازحة فقد باشرت باعداد خطة لمعالجة الاطفال نفسياً من خلال تقديم عدد من الفعاليات والانشطة الرياضية والثقافية والفنية.

ودعا جواد الاسر النازحة التي وصلت المحافظة حديثا الى الالتحاق بالمخيمات التي انشئت في منطقة خمسميل وقضاء شط العرب من اجل تقديم المساعدات لهم فضلا عن بعض الجوانب الامنية.

XS
SM
MD
LG