روابط للدخول

اربيل: اطفال النازحين في مخيم بحركة محرومون من التعليم


مخيم بحركة في اربيل

مخيم بحركة في اربيل

مع بدء العام الدراسي الجديد مازال اطفال النازحين المقيمين في مخيم بحركة في اربيل، ينتظرون افتتاح مدارس لهم ولكن لا يبدو في الافق ما يشير الى ان هؤلاء الاطفال سيجدون فرصة للدراسة.

ويأوي مخيم بحركة الواقع شمال غرب مدينة اربيل حوالي 800 أسرة نزحت معظمها من مدينة الموصل وبعض منها من اطراف مدينة تكريت.

اذاعة العراق الحر زارت مخيم بحركة والتقت مع عدد من الاطفال الذين ابدى معظمهم الرغبة في مواصلة الدراسة، إذ ان بعضهم وصل الى المراحل النهائية من الدراسة الابتدائية، ومنهم من وصل الى مرحلة الدراسة المتوسطة والثانوية.

الطفل سيف قال انه في الصف السادس ابتدائي ويأمل ان يحصل على منهج دراسي ليكمل دراسته وقال: اريد الذهاب الى المدرسة. الذي نريده هو فتح مدارس لنا.

وقصدت اذاعة العراق الحر مسوؤلي المخيم والتقت مع سربست توفيق مدير ناحية بحركة، وهو ايضا المسؤول المشرف على المخيم. وقد انتقد دور صندوق الامم المتحدة للطفل (يونيسف) لانها لم تفتح مدارس لابناء النازحين في هذا المخيم، واضاف: المنظمات التي تعمل حاليا في مجال التربية هي منظمة انترسوز الايطالية، أما (يونيسف) فدورها ضعيف في وقت كنا نتوقع دورا اكبر لها.

وعن المشاريع المستقبلية لكي لايحرم الطلبة من العام الدارسي الحالي قال المشرف على المخيم سربست توفيق: حاليا هناك لجنة عليا في وزارة التربية ومجلس الوزراء بحكومة اقليم كردستان تحاول فتح مدارس في المخيم اما من خلال نصب خيم كبيرة او بناء قاعات كبيرة بواسطة الكرفانات.

واضاف: وهناك مشروع ثان بديل ان لم ينفذ الاول وهو معرفة عدد الطلبة واذا لم يكن كبيرا فسنقوم بتاجير سيارات لنقلهم يوميا من المخيم الى المدراس القريبة، ولكن الحكومة ليست لديها هذه الامكانيات، ويجب على منظمة (يونيسف) او المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تاجير السيارات لهم وتوزيع الطلبة على مدارس عنكاوا او ناحية بحركة او القرى المجاورة للمخيم.

XS
SM
MD
LG