روابط للدخول

أربيل: نشطاء يطالبون بتقصي مصير أيزيديات مختطفات


نشطاء يتظاهرون أمام القنصلية الأميركية في أربيل يطالبون بتقصي مصير أيزيديات مختطفات على يد مسلحي "داعش"

نشطاء يتظاهرون أمام القنصلية الأميركية في أربيل يطالبون بتقصي مصير أيزيديات مختطفات على يد مسلحي "داعش"

تجمهر العشرات من نشطاء المجتمع المدني في اقليم كردستان العراق امام القنصلية الاميركية العامة، ومكتب الامم المتحدة في اربيل للمطالبة بالاسراع في تقصي مصير النساء والفتيات الايزيديات اللواتي إختطفهن مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية "داعش".

ورفع المعتصمون صور الضحايا واقاربهم مع لافتات تطالب بعدم اهمال قضية الفتيات والنساء الايزيديات المختطفات منذ اكثر من شهر.

وعبر الناشط المدني حسام عبدالله عن استيائه من عدم استقبال ممثلين عنهم من قبل القنصلية الاميركية لهم، قبل ان يتوجهوا الى مقر الامم المتحدة، واضاف: "لديهم علم منذ سبعة ايام، ولكن لم يستقبلنا احد منهم رغم انتظارنا اكثر من ساعة ولم يبلغونا سبب عدم استقبالهم لنا رغم وجود علم مسبق بهذه التظاهرة وايضا بمطالبنا".

وأمام مقر مكتب الامم المتحدة اعلن الناشط المدني غسان سالم عن مذكرة قا فيها: "نطالب المجتمع الدولي والامم المتحدة العمل على انقاذ النساء والفتيات المختطفات لدى مسلحي تنظيم داعش الارهابي على وجه السرعة والامتثال الى التعهدات الدولية الملزمة للحكومة العراقية في حفظ وحماية ارواح المواطنين اثناء حدوث اي صراع مسلح استنادا الى القانون الانساني الدولي".

كما جاء في المذكرة ايضا: "نطالب بتأمين حماية دولية للايزديين وجميع الاقليات بعد الاسراع في تحرير مناطقهم، العمل الجاد من اجل التعريف بحملة الابادة الجماعية دولياً لتامين حقوق الاقليات ومحاسبة مرتكبي تلك الجرائم."

بدورها قالت تانيا كلي ناشطة نسائية وعضو سابق في ملجس النواب العراقي ان هذا الاعتصام جاء من اجل تذكير المجتمع الدولي بمعاناة هؤلاء الفتيات والنساء وذويهم، وأضافت في حديث لاذاعة العراق الحر: "ما نطالب به بان لاتنسى قضية هؤلاؤ النساء اللواتي اختطفن من قبل القوى الارهابية، لاننا للاسف نرى الماسي كثيرة وكذلك وضع اللاجئين حتى في كوباني ومناطق اخرى ويمكن ان تكون هذه القضية قيد النسيان ولهذا نريد ان نفكر المجتمع الدولي بهم ونقول لهم ان الفتيات الايزديات مازلن في قبضة الجماعة الارهابية".

وقدم عدد من الناشطين من البلدات والمدن ذات الاغلبية الايزيدية في دهوك للمشاركة في هذا الاعتصام منهم الناشط المدني ابو سلام الذي قدم من بلدة شيخان، وقال عن مطالبهم: "نطلب من الدول ومجلس الامن الدولي ومنظمات حقوق الانسان بالوقوف الى جانب الايزيديين والعمل على اطلاق سراح الفتيتات لانه جعلهن سبايا ودروعاً بشرية".

وطالب الناشط الأيزيدي سلو كافان سليمان المجتمع الدولي بالوقوف الى جانبهم في محنتهم هذه، قائلاً: "نطلب من جميع دول العالم الوقوف الى جانب اهالي سنجار لان صداهم بطيء جدا والان لم يقدموا لهم اي شيء."

وتشير احصاءات ايزيدية غير رسمية الى ان الاف النساء والفتيات وحتى الاطفال والرجال وقعوا بيد مسحلي تنظيم "داعش" عندما استولوا على قضاء سنجار والقصبات التابعة له في بداية شهر اب المنصرم، ومصيرهم مجهول لغاية الان.

XS
SM
MD
LG