روابط للدخول

استحوذت الاوضاع الانسانية المتأزمة في العراق جراء العمليات العسكرية ضد مسلحي تنظيم "داعش"، على الاهتمام النيابي في جلسة مجلس النواب الاثنين 22 ايلول.

وجاءت حادثة حصار المئات من عناصر الجيش العراقي في الصقلاوية بمحافظة الانبار على راس اهتمامات عدد من نواب التحالف الوطني الذين عقدوا مؤتمرا صحفيا، حمّل فيه النائب علي البديري قيادات البلاد العسكرية مسئولية مقتل معظم الجنود المحاصرين بسبب بطء اجراءات الامداد والإنقاذ.

وفي جانب اخر يتعلق بإغاثة المتضررين من العمليات العسكرية دعت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق الحكومتين الاتحادية وحكومة اقليم كردستان بدعم النازحين من مناطق الصراع، عبر تقديم مستويات جيدة من الخدمات الصحية والتعليمية.

وطالبت عضو المفوضية بشرى العبيدي في مؤتمر صحفي في مبنى البرلمان وحضرته اذاعة العراق الحر حكومتي بغداد واربيل، بانشاء مدارس ورياض اطفال في مخيمات النازحين، لإعطاء الاطفال فرصة لممارسة حقهم بالتعليم.

اما تحت قبة البرلمان فقد اكتفى مجلس النواب الاثنين بالقراءة الاولى لقانون مجلس الاتحاد، ووفقا للنائب عباس البياتي فانه لا يمكن تمرير المسودة الحالية للقانون بسبب حاجتها الى عدد من التعديلات، ما يستدعي ارسالها مرة اخرى الى مجلس شورى الدولة.

ورفعت رئيس مجلس النواب سليم الجبوري جلسة الاثنين التي حضرها 223 نائبا الى الخميس 25 ايلول.

XS
SM
MD
LG