روابط للدخول

هاوريسك.. قرية أرمنية تحمي سكّانها من "داعش"


نقطة تفتيش نصبها سكان قرية هاورسيك الأرمنية

نقطة تفتيش نصبها سكان قرية هاورسيك الأرمنية

يقول سكان في قرية يقطنها الأرمن بالقرب من سد الموصل انهم شكّلوا مفرزة أمنية مهمتها القيام بحراسة القرية من اي دخيل يستهدفها بعد دخول مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" الى نينوى.

ويذكر مراد فارتانيان، مختار قرية "هاوريسك" الأرمنية (40 كلم غرب مدينة دهوك) الذي يشرف على تنظيم المفرزة، ان نقطة تفتيش تم نصبها في مدخل القرية تقوم بتفتيش كل سيارة تدخل القرية.

هاورسيك من بعيد

هاورسيك من بعيد

واوضح فارتانيان ان تواجد هذه القوة مرهون بالحالة الامنية التي تسود المنطقة، لافتاً الى انها ليست نواة لبناء قوة خاصة بالارمن، بل انها قوة مساندة للبيشمركة في الوقت الحالي، مضيفاً في حديث لإذاعة العراق الحر:

"اردنا من خلال هذه المفرزة ان نوفر

الامن والسلام لاهالي قريتنا وخاصة النساء والاطفال، بعكس الكثير من القرى القريبة منا والتي لاذ الكثير من اهاليها بالفرار الى مناطق اخرى، لكننا آثرنا البقاء، واشترينا السلاح لأنفسنا، وتطوع شباب القرية ضمن هذه المفرزة حتى وصل عددهم الى 36 شخصاً،

ووضعنا جدولاً بالمناوبات الاسبوعية لحراسة القرية، ومعظم المتواجدين معنا هم عناصر امنية يعملون مع وزارة البيشمركة".

من جهته، يقول ساكو كريكور، احد أعضاء المفرزة الأمنية، ان المفرزة التي سميت بمفرزة (نوروز) تقوم بحراسات بشكل دوري، مشيراً الى الى ان جميع اهالي القرية، وخاصة الشباب منهم، يشتركون فيها بعد أ، تم تأمين السلاح للجميع، واضاف:

"حقيقة عندما رأينا ان هناك خطراً يداهمنا من قبل مسلحي تنظيم داعش، لبّينا نداء المختار وانتمينا الى هذه المفرزة كي ندافع عن اهلنا، وخاصة ان قريتنا قريبة من منطقة عين زالة، ويفصل بيننا وبينها السد فقط، وكان المسلحون يرشقوننا في الايام السابقة ببعض العيارات النارية فكنا نرد عليهم.. أغلبنا من الذين خدموا في الجيش العراقي السابق، لذلك فاننا متمرسون ولدينا مهارة في القتال، ولكن نحن بحاجة الى اسلحة حديثة وذخائر، اما الاسلحة الثقيلة فنحن لا نحتاج اليها لأن المنطقة قد تم تأميينها منن قبل قوات البيشمركة".

بدوره اشاد ماسيس ليفون (34 سنة) من اهالي قرية هاورسيك بالدور الذي لعبته المفرزة الأمنية خلال الفترة المنصرمة، لافتاً الى انها كانت تؤدي دورها بشكل جيد في تفتيش السيارات الداخلة للقرية، الأمر الذي جعلهم يحسون بالامان في القرية التي قال ان جميع العائلات بقيت فيها ولم تخرج منها.

يذكر ان قرية هاوريسك التي يقطنها نحو 115 اسرة ارمنية واحدة من خمس قرى في سهل دوبان سكنها الارمن عند هجرتهم من ارمينا في بداية القرن الماضي، وهي تبعد نحو كليومترين فقط عن سد الموصل الذي سيطر عليه مسلحو "داعش" مدة شهر قبل ان تستعيد قوات البيشمركة السيطرة عليه قبل اسبوعين.

XS
SM
MD
LG