روابط للدخول

نواب نينوى يطالبون بإسناد وزارة الدفاع الى شخصية من محافظتهم


المنارة الحدباء في الموصل قبل تفجيرها من قبل مسلحي تنظيم "داعش"

المنارة الحدباء في الموصل قبل تفجيرها من قبل مسلحي تنظيم "داعش"

دعا نواب عن محافظة نينوى قادة المكون العربي السني لاسناد حقيبة الدفاع الى شخصية من محافظتهم، نظراً لما تمتلكه من كفاءات عسكرية قادرة على ادارة الملف الامني، خاصة في محافظتهم التي يسيطر عليها مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقالت عضوة القائمة الوطنية عن محافظة نينوى جميلة العبيدي في حديث لإذاعة العراق الحر ان "الظروف الامنية التي تعيشها نينوى تحتم اسناد حقيبة الدفاع لشخصية منها، لكي تتمكن من انتشال المحافظات ذات الأغلبية السنية من محنتها"، على حد قولها.

ووفقاً للنائب عن تحالف القوى الوطنية علي جاسم الوتويتي، فان تحالفه يدعم الشخصية المرشحة عن نينوى لحقيبة الدفاع، لكن بنفس مقدار دعمه للشخصيات المرشحة الاخرى من تحالف القوى ايضا، ما دامت مقبولة ضمن الفضاء الوطني.

فيما يرى رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي ان تشظي المطالب من الانتماءات الطائفية والعرقية الى المناطقية يعد تراجعاً كبيراً يضعف الادارة في البلاد التي ارهقها اعتماد مبدأ المحاصصة في التمثيل السياسي.

ويعد القيادي في تحالف القوى الوطنية خالد العبيدي ابرز المرشحين لحقيبة الدفاع عن محافظة نينوى.

XS
SM
MD
LG