روابط للدخول

مجلس امن كردستان يدعو الى الحيطة والحذر


عناصر من قوات البيشمرغة

عناصر من قوات البيشمرغة

دعا مجلس أمن اقليم كردستان يوم الاربعاء المواطنين إلى توخي جانبي الحيطة والحذر تحسبا لاحتمال قيام الجماعة التي تطلق على نفسها اسم الدولة الاسلامية المعروفة بداعش بارتكاب اعمال ارهابية واستهداف المدنيين والاماكن العامة في مدن اقليم كردستان.
وجاء هذا التحذير في وقت اكد مجلس الامن في الإقليم مقتل القائد العسكري لولاية نينوى لتنظيم داعش في المعارك التي دارت يوم امس في محور الخازر بين قوات البيشمركة وهؤلاء المسلحين.
وجاء في بيان لمجلس الامن لاقليم كردستان: "عقب الهزائم التي تعرض لها ارهابيو داعش في جبهات القتال الواحدة تلو الاخرى، تحطمت الروح المعنوية للارهابيين، ولشدة يأسهم يحاولون تنفيذ عمليات ارهابية. ووفقا للمعلومات المتوافرة لدى المؤسسات التابعة لمجلس امن اقليم كردستان، فإن الارهابيين ينوون استهداف المواطنين العزل في الاماكن العامة في عملياتهم الارهابية".
ودعا المجلس المواطنين الى توخي الحيطة والحذر، والى التعاون، كما كانوا دوما، مع المؤسسات ذات العلاقة، والابلاغ عن أي تحركات مشكوك بها.

وكان مجلس الامن في الاقليم قد أكد مساء امس مقتل ابو عبد الله المسؤول العسكري لولاية الموصل في منطقة الخازر واشار في بيان الى ان الارهابي ابو عبد الله واسمه الكامل ياسين علي سليمان شلاش، من سكنة الموصل.
ولفت البيان الى ان هذا الشخص المصنف على الجماعات الارهابية قتل الثلاثاء مع مجموعة من المسلحين الاخرين في عملية عسكرية لتحرير قرية حسن شام واطرافها بالتنسيق بين قوات البيشمركة والقوات الجوية الامريكية.

الى ذلك يرى المراقبون احتمال لجوء تنظيم داعش الى تنفيذ عمليات انتحارية تستهدف المدنيين في الاقليم وبالاخص بعد التحالف الدولي والدعم العسكري الذي حصل عليه الكرد في كردستان العراق، بعد تعرض الاقليم الى هجمات هذا التنظيم في بداية شهر اب المنصرم.

وبهذا الصدد يقول الكاتب والمحلل السياسي الكردي جرجيس كولي زاده لاذاعة العراق الحر: "تعرض تنظيم داعش في الاونة الاخيرة الى ضغوطات كبيرة خاصة بعد حصول اقليم كردستان على تاييد امريكي وفرنسي وبريطاني ووقوف المجتمع الدولي مع قوات البيشمركة لمجابهة قوات داعش ولا شك ان البيشمركة حققوا انتصارات وقاموا بتحرير مناطق من سيطرة داعش".
كما اشار الى ان لجوء هذا العدد الكبير من النازحين وبالاخص من الاقليات المسيحية والايزيدية الى الاقليم سيؤدي بهذا التنظيم الى ردود فعل معاكسة.


وعلى مستوى الشارع الكردي فان المواطنين تلقوا هذا التحذير بكل اهتمام ومنهم المواطن امانج جتو الذي قال: "يجب علينا جميعا اخذ الحيطة والحذر لان الكثير من الدول مستهدفة سواء من هذه الجماعة او غيرها".

XS
SM
MD
LG