روابط للدخول

مطالب بإنقاذ مختطفين من ايدي داعش


اسرة يزيدية في دهوك، اختطف داعش احد ابنائها

اسرة يزيدية في دهوك، اختطف داعش احد ابنائها

بعد سيطرة مسلحي تنظيم (داعش) على قضاء سنجار وزمار في الثالث من اب المنصرم، وقع العديد من الايزيدين بيد مسلحي (داعش) وخاصة النساء والاطفال وهم الان محتجزون لديهم ينقلونهم من مكان الى اخر، حسب مشيئتهم، حسب قول الناشطين والمتابعين لحركة هؤلاء المخطوفين.

وناشد اهالي هؤلاء المخطوفين والمفقودين الحكومة العراقية الجديدة بالعمل على انقاذ اولادهم وبناتهم ونسائهم المختطفات من ايدي مسلحي داعش.

عيدو فقير الذي اختطف المسلحون ابنته ذات 12 سنة يقول "نطالب الحكومة العراقية الجديدة وحكومة اقليم كردستان والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي بالاسراع بتشكيل لجان وفرق خاصة لانقاذ نسائنا ويناتنا من براثن مسلحي داعش الذين اخذوهن منا قبل شهر".

خضر اسماعيل هو الاخر ابنه من ضمن المختطفين من قبل مسلحي داعش وقد ناشد عبر اذاعة العراق الحر الجهات الحكومية في العراق بالعمل على تخليص ابنه وقال "ابني هو الولد الوحيد لي وعمره 21 سنة وقد تزوج قبل ثماية اشهر ثم وقع بايدي داعش وانا ادعو الجميع الى إنقاذه لأنه الابن الوحيد لي من بين سبع أخوات وقد ساوموني عليه بان امنحهم اثنتين من بناتي مقابل الافراج عن ابني لكنني لم ارضخ لهم".

اما خوديدا مصطو الذي اختطف مسلحو داعش خمسة من افراد اسرته تتراوح اعمارهم بين سبع سنوات و17 سنة من بينهم زوجته فقد ناشد جميع المنظمات الانسانية والمجتمع الدولي الى التحرك وبسرعة لإنقاذ المختطفين الذين وقعوا بيد مسلحي داعش. وقال: "معظم افراد اسرتي بين ايدي مسلحي داعش. بناتي وزوجتي وابني كلهم الان يواجهون ظروفا سيئة للغاية. وكل ما اعرفه عنهم انهم ما زالوا احياء يرزقون ولكنهم في حاجة الى من ينقذهم".

من جهته اوضح ارشد محو الناشط المدني الايزيدي واحد المتابعين لقضية المختطفين والمفقودين الايزيديين ان عدد المخطوفين المسجل لديهم وصل الى حوالي 3000 شخص لحد الان ومعظمهم من النساء والبنات وقال "بحسب المعلومات التي تتوفر لدينا فان هؤلاء المخطوفين يتم تغيير مكانهم بشكل مستمر بغية المساومة عليهم. كانوا في تلعفر لفترة ما ثم نقلوهم الى احد السجون لذلك فاننا نطلب من الجهات الحكومية والمنظمات الانسانية والدولية التحرك بسرعة لإنقاذهم".

واشار الناشط الى انهم اعطوا خلال الفترة السابقة للاميركيين وللقوات الكردية معلومات عن مكان وجود هؤلاء المخطوفين ولكن وبحسب قوله فان "التحرك لم يتم بشكل جدي وهناك عدم مبالاة بهذه القضية وبمصير هؤلاء المختطفين من قبل هذه الجهات".

يذكر ان المئات من الايزيدين قد وقعوا بيد مسلحي تنظيم داعش عند سيطرة المسلحين على قضاء سنجار. وبحسب قول المتابعين فان المسلحين كانوا يفصلون بين الرجال والنساء و يخيرونهم بين الاسلام وترك دينهم او القتل.

XS
SM
MD
LG