روابط للدخول

نائبة: يجب الاستفادة من اجتماعي جدة وباريس


رئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم

رئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم

بغداد - اسعد عمران:

افتتح اليوم الاثنين الخامس عشر من ايلول الحالي اعمال مؤتمر باريس للسلم والامن في العراق لتنسيق الجهود الدولية ضد تنظيم الدولة الاسلامية بمشاركة ثمان وعشرين دولة بما فيها دول جوار العراق.

واستعرض الرئيس العراقي فؤاد معصوم في كلمته التي القاها في بداية المؤتمر "ما يتعرض له العراق من مخاطر نتيجة وجود تنظيم الدولة الاسلامية على ارضه من قتل للمواطنين وتهديم لبيوت العبادة ونهب لمواقع اثارية"، مطالبا "بالاستمرار في شن هجمات جوية على مواقع التنظيم وعدم السماح لعناصره باللجوء الى اي ملاذ آمن".

وردا على مطالبة الرئيس العراقي فؤاد معصوم بالاستمرار في شن الهجمات الجوية وتعارضها مع قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي ايقاف العمليات الجوية، اوضح عضو تحالف القوى العراقية صلاح الجبوري ان "تحالف القوى يقف مع توجيه ضربات الى تنظيم الدولة الاسلامية في المناطق الساخنة على ان تكون دقيقة" على حد تعبيره.

وطالبت النائبة عن دولة القانون عالية نصيف الحكومة العراقية الى استثمار المقررات التي خرج بها مؤتمرا جدة وباريس في تصديه لتنظيم الدولة الاسلامية مضيفة بالقول ان "انعقاد مؤتمري جدة باريس يعد فرصة تاريخية امام العراق لايجاد ارضية له في قتاله ضد تنظيم الدولة الاسلامية".

الى ذلك اشار خبير القانون الدولي حسن الياسري الى ان "ما صدر من مقررات عن مؤتمر باريس يمكن ان يمهد الطريق امام المؤتمر الدولي المزمع عقده في الامم المتحده لمساندة الحكومة العراقية في تصديها لعناصر تنظيم الدولة الاسلامية لاصدار قرارات ملزمة لجميع الدول" .

وكان مؤتمر باريس للسلم والامن في العراق قد خرج بعدد من التوصيات اهمها دعم الحكومة العراقية في جهودها لفرض القانون واتخاذ جميع الوسائل الضرورية لمحاربة تنظيم داعش بالاضافة الى ادانة الجرائم التي ارتكبها هذا التنظيم بحق المدنيين، وتقديم مساعدات عسكرية ملائمة وتفي بالغرض.

XS
SM
MD
LG