روابط للدخول

قبل عامين اصيب الاستاذ الجامعي محمد اسماعيل بجروح بليغة نتيجة تفجير نجا منه ولكنه فقد احدى رجليه وهو يتلقى العلاج حاليا في مركز اربيل للاطراف الصناعية. صنف ذلك التفجير على انه عمل ارهابي استهدف احد مساجد مدينته واسفر عن مقتل 27 شخصا واصابة مائة اخرين.
ويتلقى اسماعيل الذي كان يدرس طلبة كلية الهندسة في مدينته في ديالى تدريبات حول كيفية المشي مرة اخرى برجله الصناعية رغم انه ليس الوحيد في المركز التابع لجمعية الصليب الاحمر الدولية وهو يقدم خدماته مجانا للمواطنين.
وفي زيارة أجرتها اذاعة العراق الحر الى هذا المركز التقت الاستاذ الجامعي محمد اسماعيل الذي تحدث اولا عن اصابته وقال: في 19-7-2013 وبشهر رمضان المبارك حدث انفجار داخل احد مساجد المدينة وادى الى مقتل 27 شخصا واصابة مائة اخرين وانا اصبت بجروج بليغة.
كما تابع حديثه بالقول: كنت اعاني من نزف شديد في الساقين عندما نقلت الى المستشفى العام في بعقوبة. وتمكن الاطباء من علاج الساق اليمنى ولكنهم بتروا اليسرى من منطقة اعلى الركبة. وانا بهذا الحال منذ سنة وشهرين وقد جئت الى هذا المركز لاكمال العلاج.

وعن نوعية التدريب الذي يتلقاه في المركز يقول اسماعيل: تدريب جميل وتدريجي حول كيفية لبس الطرف واتخاذ الخطوات الصحيحة والمشي وقد بدأت بالتعود عليها.
وحسب قول خالد عبدالرحمن مسؤول التدريب في مركز الاطراف الصناعية باربيل فهم يقدمون مجموعة خدمات لذوي الاحتياجات الخاصة من الذين فقدوا احد اعضائهم.
وعن التمارين التي يقومون بها للمراجعين في المركز يقول مسؤول التدريب: التدريب يبدأ يتعليم الحفاظ على التوازن وتلحق ذلك مراحل اخرى. واضاف بالقول إن العدد الذي يستقبله المركز غير محدد والخدمات مجانية وأوضح بالقول إن لكل مريض الحق في تلقي الخدمات.
وتقدِّم اللجنة الدولية للصليب الأحمر خدمات إعادة التأهيل البدني في العراق منذ العام 1993 من خلال مركز الاطراف الصناعية في أربيل.

ويقول ايف داكور Eyves Daccord المدير العام للجنة الدولية للصليب الاحمر: منذ تاسيس هذا المركز ولغاية الان استفاد اكثر من 8500 شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة من خدماته.

XS
SM
MD
LG