روابط للدخول

عبر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر عن قلقه من اوضاع النازحين في اقليم كردستان العراق منوها الى ان فترة بقائهم في حالة النزوح ستطول لعدم وجود اي حلول عاجلة لاعادتهم الى مناطقهم الاصلية التي نزحوا منها.

ووصل يوم امس السبت وفد رفيع المستوى من الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر الى اقليم كردستان وتوجهوا اولا الى مدينة دهوك وبالاخص الى مخيم خانكي الذي يؤوي النازحين الايزديين من بلدة سنجار للاطلاع على اوضاعهم عن قرب.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر خلال تواجده يوم الاحد في اربيل، قال ايف داكور Eyves Daccord المدير العام للجنة الدولية للصليب الاحمر: "حقيقة انا أركز على جميع مناطق العالم ولكن الذي رأيته في اقليم كردستان والعراق مبعث قلق. وليس في مخيم خانكي فقط ولكن في عموم هذه المنطقة. رأيت اعدادا كبيرة للنازحين وارى ايضا ان هذا الموضوع لن يعالج سريعا وسيستغرق وقتا طويلا".
وعن نوعية المساعدات التي يقدمونها للنازحين قال داكور: " لنتحدث عن الخدمات الآنية فنحن نؤمن المياه الصالحة للشرب وكذلك الطعام واماكن الايواء. وفي ما يتعلق بالنطقة الاخيرة يجب على المنظمات التابعة للامم المتحدة اقامة مخيمات جيدة كي تقاوم فصل الشتاء. وهناك موضوع اخر يتعلق بالسياسة وهي هجرة هؤلاء النازحين الى خارج البلاد وعلى الدول تحمل هذه المسوؤلية".

بدوره عبر الحاج أس سي El hadj As Sy الامين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر عن قلقه لاوضاع النازحين واضاف في تصريح لاذاعة العراق الحر: "ما شاهدناه يوم امس يدل على ان وضع النازحين يدعو للقلق لانهم لم يضطروا فقط للنزوح بسبب احتدام المعارك في بعض المناطق المضطربة في العراق ولم يفقدوا سبل عيشهم فقط وانما فقدوا كرامتهم ايضا واضطروا الى ترك منازلهم والمجئ للاقامة في مخيم خانكي".
وشدد بالقول: "رسالتنا هي ضرورة العمل على ضمان توفير خدمات لهؤلاء المواطنين بشكل افضل وعدم الاقتصار على المواد الغذائية فقط وانما تقديم كل شيء لهم".


ووصلت الى اقليم كردستان العراق فاليري آموس نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، ومُنسقة مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة والوفد المرافق لها وكان في استقبالها نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كردستان حسب بيان صدر عن حكومة الاقليم.
وذكر البيان أن الوفد زار مخيمات اللاجئين والنازحين في حدود محافظة دهوك، وقدم نبذة عن آرائه وملاحظاته بخصوص أوضاعهم والمشاكل والمعوقات التي يعانون منها.
البيان ذكر ان الوفد الضيف سلط الضوء على جملة من المشاكل والمعوقات داخل المخيمات من الناحية التربوية والصحية والمعيشية، وأبدى مخاوفه من إزدياد أعداد اللاجئين والنازحين كما جدد الدعوة للمجتمع الدولي والدول المانحة للمساعدات وحكومة بغداد، لرفع مستوى تقديم المساعدات إلى حكومة إقليم كردستان، لكي تتمكن من تقديم افضل الخدمات للاجئين والنازحين.

البيان نقل عن رئيس وزراء الاقليم تأكيده أن ابواب الاقليم مفتوحة بوجه اللاجئين والنازحين بالرغم من إمكانياته المحدودة وعدم إرسال الحكومة العراقية حصته من الموازنة العامة مما وضع حكومة إقليم كردستان أمام أزمة مالية حادّة، حسب البيان. ودعا بارزاني الأمم المتحدة والمجتمع الدولي والحكومة العراقية إلى تحمل مسؤولياتها وآداء واجباتها على هذا الصعيد.

XS
SM
MD
LG