روابط للدخول

أوباما: مزيد من الدول تنضمّ لحملة محاربة الإرهاب ومتشددي داعش


أكد الرئيس باراك أوباما مجدداً السبت عزم الولايات المتحدة على المضي قدُماً في محاربة الإرهاب مُعلناً انضمامَ مزيدٍ من دول العالم إلى الحملة ضد المتطرفين.

وقال أوباما في كلمته الأسبوعية التي بُــــثّت عبر الإذاعة والإنترنت إن "هذه لا يمكن أن تكون معركة الولايات المتحدة لوحدها"، مشيراً إلى اختلاف الحملة العسكرية ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية عن الحربين في العراق وأفغانستان.

وفي حديثه عن مواصلة استهداف قيادات التنظيمات الإرهابية حول العالم، قال أوباما "لقد أوضحتُ أن أولئك الذين يهددون الولايات المتحدة لن يجدوا ملاذاً آمناً. وبفضل جهود المهنيين في قوات جيشنا ومكافحة الإرهاب، استطعنا القضاء على أسامة بن لادن والعديد من قيادات القاعدة في أفغانستان وباكستان بالإضافة إلى قياديين للجماعات التابعة للقاعدة في اليمن والصومال."

وأضاف الرئيس الأميركي "لم ترصد أجهزةُ مخابراتنا بعد مؤامرات محددة لداعش ضد وطننا. ولكن قادة هذا التنظيم هددوا الولايات المتحدة مراراً وتكراراً. وفي حالِ تركهم دون رادع، يمكن لهؤلاء الإرهابيين أن يشكّلوا تهديداً متزايداً خارج منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك الولايات المتحدة."

وفي إشارته إلى الدعم الإقليمي المتزايد لجهود العراق في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، قال أوباما:

"هذا الأسبوع، وافقَت الدول العربية على تعزيز دعمها للحكومة العراقية الجديدة وعلى القيام بدورها في القتال ضد داعش، بما في ذلك جوانب من الحملة العسكرية. وستنضمُّ السعودية إلى جهد المساعدة في تدريب وتجهيز قوات المعارضة السورية المعتدلة."

إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين

XS
SM
MD
LG