روابط للدخول

الكوت: انطلاق برنامج معا لنوقف العنف ضد الاطفال


طفلان يعملان في ورشة لتصليح السيارات (من الارشيف)

طفلان يعملان في ورشة لتصليح السيارات (من الارشيف)

اطلقت منظمات مدنية في الكوت برعاية اممية برنامج (معا لنوقف العنف ضد الاطفال) لمناهضة انتهاكات حقوق الطفل، في ظل الازمات المجتمعية، وتزايد حالات العنف الاسري، والعقاب البدني، والتسول وعسكرة حياة الاطفال.

وقال ماهر ناصر المشرف على البرنامج الذي يرعاه صندوق الامم المتحدة للطفل (يونيسيف) وتنفذه منظمات مجتمعية على مرحلتين، مدة كل منها سنة واحدة، بمشاركة 250 ناشطا يتوزعون على ثلاث محافظات هي واسط وميسان وذي قار.

ويهدف البرنامج الى وضع آليات للحد من انتهاكات حقوق الطفل، لاسيما بعد تزايد حالات العنف بين الاطفال خلال السنوات الاخيرة، نتيجة الظروف الامنية والاقتصادية التي يشهدها العراق.

ودشنت انطلاق البرنامج ورشة عمل لرصد الانتهاكات التي يتعرض لها الاطفال، وابرزها الاختطاف، والاغتصاب، والعسكرة، والتسول، والعمل الشاق، التي تشكل كلها انتهاكا ضد الاطفال.

وقال الناشط علي القريشي ان الانتهاكات التي تطال الاطفال اشبه بقنابل مؤقوتة تهدد المجتمع، مشيرا الى ان العراق ملزم بتطبيق بنود الاتفاقيات الدولية التي تهتم بالطفولة.

وكانت السلطات المحلية في الكوت اتخذت اجراءات للنهوض بمستوى الطفل لكن هذه الاجراءات ورغم اهميتها لم تر النور رغم مرور سنوات على اقرارها.

واشارت زينب العتابي العضوة السابقة في مجلس محافظة واسط الى ان المحافظة اتخذت اجراءات ابرزها انشاء صندوق لدعم الطفولة، والحد من تسرب التلاميذ، اضافة الى الطلب من مجلس النواب ايجاد فرص عمل تتناسب واعمار هؤلاء الاطفال لاسيما المعوزين منهم والايتام والمعاقين، مؤكدة ان تلك الاجراءات عطلت جراء الروتين وخلافات السياسيين في المحافظة.

ويرى اطفال في الكوت ان الحاجة تدعوهم الى العمل في ظروف قاسية. ويقول منذر احمد(11 سنة) انه يعمل في مكب للنفايات للحصول على قوت يومه.

XS
SM
MD
LG