روابط للدخول

هاولاتي الكردية: داعش اختطف 2500 يزيدية واستردادهن صعب للغاية


صحيفة كوردستاني نوي اشارت في تقرير لها الى ان تاخر صرف الرواتب ورفع اسعار البنزين اثر بشكل كبير على المواطنين في الاقليم وباتوا يشعرون باليأس ازاء امكانية حل الازمة المالية. واضافت الصحيفة ان مشكلة تأخير الرواتب لحقتها مشكلة توقف المشاريع وارتفاع اسعار المواد والسلع في الاسواق واخيرا رفع اسعار البنزين. ونقلت الصحيفة عن الخبير الاقتصادي نياز نجم الدين قوله ان الازمة قائمة لان الحكومة لا تستطيع تغيير نظام الرواتب فيما نقلت الصحيفة عن الخبير الاقتصادي كاروان حمه قوله ان على حكومة الاقليم الاتفاق مع بغداد والحصول على ضمانات وان تقوم باعادة النظر في نظامها الاقتصادي والاداري لتتمكن من حل ازمتها المالية والاقتصادية.

صحيفة وشه كتبت ان الكرد ورئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي توصلوا الى اتفاق على المادة 140 والميزانية والمناصب التي ستمنح للكورد. ونقلت الصحيفة عن قيادي كوردي قوله ان الكرد سوف يحتفظون بمنصب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وان ثلاث وزارات سوف توزع على الاتحاد الوطني والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية فيما لا تحصل حركة التغيير على اي حقيبة وزارية لانها حصلت على منصب نائب رئيس البرلمان العراقي.

وتقول وشة في خبر اخر ان نسبة الكرد في الجيش العراقي لاتتجاوز الـ 4%، ونقلت الصحيفة عن سربست جهاد العضو السابق في لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي قوله ان الضباط الكرد مثلهم مثل بقية ضباط الجيش العراقي من العرب عادوا الى بيوتهم بعد احداث الموصل والمدن الاخرى لكنهم لم ينسحبوا من الجيش بشكل نهائي وانهم يحصلون الان على كافة امتيازاتهم من الحكومة العراقية واكد انه هناك نسبة من الكرد في صفوف الجيش العراقي الان وتشارك في الحرب ضد داعش.

صحيفة هاولاتي نقلت عن رئيس لجنة حقوق الانسان في البرلمان الكردستاني سوران عمر قوله ان من الصعب في ظل ظروف الحرب والقتال استرداد الفتيات الايزيديات المختطفات من قبل تنظيم داعش واضاف عمر ان تنظيم داعش قام باخذ ما يقارب من 2500 امرأة من داخل سنجار والمناطق التابعة لها واشارت الصحيفة الى ان البرلمان الكردستاني لم يعقد جلسة خاصة عن مصير الفتيات المختطفات بل قدم مقترحا لتشكيل لجنة مشتركة من قبل البرلمان والحكومة لهذا الغرض.

وتنقل الصحيفة في خبر اخر عن عضو لجنة الصناعة والطاقة في البرلمان الكردستاني علي حمه صالح قوله ان الازمة المالية والاقتصادية التي يمر بها الاقليم قد تستمر حتى نهاية هذا العام اذا لم يتم الانفاق مع بغداد. واضاف ان الاقليم بحاجة الى تصدير 500 الف برميل من النفط يوميا لتغطية الميزانية وهو مستوى لا يمكن تحقيقه قبل ثلاثة اشهر من الان واضاف ان الحكومة سعت الى زيادة مواردها الداخلية اضافة الى تصدير النفط وزيادة سعر البنزين لتغطية حاجة الحكومة من الموارد المالية.


XS
SM
MD
LG