روابط للدخول

تربية كردستان تدعو الى اخلاء المدارس من النازحين


نازحون يزيديون يشغلون صفا في مدرسة في دهوك

نازحون يزيديون يشغلون صفا في مدرسة في دهوك

اعلنت وزارة التربية في حكومة اقليم كردستان العراق عن عدم تأجيل بدء العام الدراسي الجديد وناشدت المنظمات الدولية العمل على ايجاد اماكن لايواء النازحين وبالاخص من محافظة دهوك لافراغ المدارس منهز، في وقت اقترح اتحاد معلمي كردستان تأجيل العام الدراسي الجديد لمدة شهر واحد لحين معالجة مشكلة النازحين والمهجرين.


ويبدأ العام الدراسي الجديد كل عام في الاقليم في العاشر من شهر ايلول ويتوجه اكثر من مليون طالب وطالبة الى مقاعد الدراسة، وادت ازمة النزوح الجماعية التي شهدها الاقليم خلال الشهرين المنصرمين الى شغل مئات المدارس لايواء النازحين.

واضطرت الاف العوائل الى ترك مناطقها في الموصل والانبار وديالى وصلاح الدين والنزوح الى الاقليم بسبب تهديد مسلحي الجماعة التي تطلق على نفسها اسم الدولة الاسلامية والمعروفة بداعش.


وقال وزير التربية بشتيوان صادق في مؤتمر صحفي عقده الاحد في اربيل: "في السنوات السابقة تعرضنا لانتقادات لكون العام الدراسي في الاقليم لا يتبع المواصفات العالمية ولهذا لا نستطيع تاجيل الدراسة لاننا سنتعرض الى انتقادات اكثر" ثم أكد بالقول: "تأجيل الدراسة سيخلق وضعا غير مستقر في الاقليم وسيؤثر على التربية والتعليم ولهذا نحن نؤكد على عدم تأخير بدء العام الدراسي الجديد".

واشار وزير التربية الى وجود حوالي 700 مدرسة تم ايواء النازحين فيها وبالاخص في محافظة دهوك وقال: "لدينا سبعة الاف مدرسة منها حاليا 700 مدرسة يشغلها النازحون وفي المدارس الاخرى تجري الامور بشكل طبيعي".
وتحدث وزير التربية في حكومة الاقليم عن وجود مشكلة في ايواء النازحين في مدارس محافظة دهوك بالتحديد محذرا من تأثير ذلك على بدء العام الدراسي الجديد وقال: "في محافظة دهوك ان لم توفر اماكن لايواء النازحين فان وضع التعليم سيكون مزريا وستكون المدارس في وضع غير اعتيادي. حاليا هناك 150 الف نازح في ابنية المدارس بدهوك واذا لم يتم توفير مكان لهم سيحرم حوالي 500 الف طالب من الدراسة هذا العام ولهذا اطلب من جميع المنظمات الدولية ومن الحكومة ومن الخيرين العمل معا من اجل ايجاد حل لمشكلة النازحين".

وفيما يخص المهجرين والنازحين الجدد الذين وصلوا الى الاقليم خلال الشهرين المنصرمين وامكاينة فتح مدراس لهم قال وزير التربية: "نحن الان بصدد جمع المعلومات والاحصائيات وسوف نتخذ الاجراءات اللازمة ومتى ما اصبحت المخيمات جاهزة فنحن ايضا على استعداد لتوفير المناهج الدراسية والتدريسيين وكل ما يلزم لهم لمواصلة الدراسة".


الى ذلك اعلن عبدالواحد محمد رئيس اتحاد معلمي كردستان، انهم اقترحوا تأخير بدء العام الدراسي الجديد لمدة شهر واحد لعدة اسباب ولعل اهمها عدم تفريغ المدارس من النازحين قبل بدء العام الدراسي الجديد واضاف بالقول لاذاعة العراق الحر: "مجموعة مدارس اي ما يقارب من 700 مدرسة يسكنها المهجرون واكثريتها في محافظة دهوك وعددها حوالي 650 مدرسة ومجموعة مدارس في اربيل عددها حوالي 50 و30 مدرسة في السليمانية يشغلها النازحون".
كما اشار الى اسباب اخرى تتعلق باداء امتحانات الدور الثاني للصفوف المنتهية والتي اجلت لشهر واحد ونزوح الكوادر التدريسية والطلبة من مناطقها واضاف: "ايضا اجراء الامتحانات للصوف المنتهية مع العام الدراسي وايضا مجموعة من المعلمين والمدرسين هجروا من مناطقهم وكذلك الاف الطلبة لم يحسم مصيرهم فهذه الاسباب جميعها تدفعنا ان نقترح تأخير بدء العام الدراسي".

XS
SM
MD
LG