روابط للدخول

دهوك: حملة لمعرفة عدد الايزديين المختطفين والمفقودين


افراد اسر نازحة من سنجار

افراد اسر نازحة من سنجار

بدأ ناشطون مدنيون ايزيديون حملة لجمع المعلومات من النازحين من سنجار الى دهوك عن المختطفين من قبل مسلحي (داعش) والمفقودين من ابناء الديانة الايزيدية اثناء سيطرة هؤلاء على قضاء سنجار قبل اكثر من عشرين يوما.

الناشط المدني الايزيدي ارشد محو من جامعة دهوك الذي يشارك في هذه الحملة قال لاذاعة العراق الحر "ان عملية حصر عدد المختطفين والمفقودين الايزيدين من سنجار وضواحيها ماتزال مستمرة، وقد وصل عدد هؤلاء الى اكثر من الفي شخص معظمهم من النساء والاطفال، وهذا العدد في تزايد مستمر ونتوقع ان يتجاوز 3000 شخص. وقد استعنا بالكثير من الوسائل للوصول الى معلومات عن هؤلاء المختطفين كما ان الكثير من اقرباء المفقودين قد اتصلوا بنا وناشدونا أنقاذهم من ايدي مسلحي داعش".

واوضح ارشد محو انهم يناشدون المنظمات الانسانية والمعنية بحقوق الانسان البحث عن هؤلاء المختطفين وانقاذهم، واضاف "لقد وصلتنا اخبار عن المواقع التي يوجد فيها المختطفون وابلغنا السلطات المعنية، لكنها لم تتدخل، وقد علمنا ان الكثير منهم كانوا محتجزين في قاعات بمدينة تلعفر، لكن السلطات العسكرية والمنظمات الدولية لم تتدخل. نحن نجدد دعوتنا للمجتمع الدولي للتحرك وبسرعة لأنقاذ هؤلاء المختطفين خاصة وان معظمهم من النساء والاطفال".

الى ذلك اوضحت بخشان زنكنة المديرة العامة للمجلس الاعلى لشؤون المرأة في اقليم كوردستان "قمنا بمتابعة موضوع النساء والاطفال الايزديين المختطفين، وطالبنا حكومة الاقليم الى الاهتمام بهذه القضية، كما دعونا المنظات الدولية المعنية بهذا الموضوع الى الاهتمام بهذه القضية بشكل جدي".

لكن زنكة اشارت الى انه في مثل هذه المواضيع من الصعوبة الوصول الى احصائيات دقيقة، موضحة "ان الارقام تتبدل بشكل سريع لأن اعدادهم تتغير يوميا كما ان العملية تحتاج الى جهود مكثفة وطويلة للوصول الى نتائج ايجابية".

يذكر انه انطلقت في مدن اقليم كردستان قبل ايام حملة (اعيدوا لنا بناتنا انهن لسن للبيع) في خطوة لتحريك هذه القضية الانسانية ولدفع المعنيين الى بذل مزيد من الجهد لانقاذ المختطفين من قبضة مسلحي (داعش).

XS
SM
MD
LG