روابط للدخول

بارزاني وظريف يبحثان خطر توسّع تنظيم "داعش"


رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني يستقبل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني يستقبل وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

قال رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ان ايران كانت أول دولة تزود الاقليم بالسلاح والعتاد عندما تعرض الى هجمات مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية"، في وقت اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان خطر هذا التنظيم يمتد الى جميع دول العالم وليس منحصراً في العراق وسوريا فقط.

ظريف الذي وصل قبل يومين الى العراق وعقد اجتماعات مع قادة البلاد في بغداد، حطّ اليوم (الثلاثاء) في اربيل وإستقبله رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، قبل أن يلتقى رئيس الاقليم لعقد اجتماع تلاه مؤتمر صحفي مشتركين تحدث فيه الإثنان، إذ قال بارزاني ان "جمهورية ايران الاسلامية اول دولة ساعدتنا حسب امكاناتها ومدتنا بالسلاح والعتاد".

وحول وصول الاسلحة والامتدادات من الولايات المتحدة ومن دول اوروبية قال بارزاني: "بعد وصول المساعدات ارتفعت معنويات البيشمركة بشكل كبير ولكن ارادتنا قبل هذا كانت عدم السماح لداعش بتنفيذ مخططاته". واضاف: "حققنا العديد من الانتصارات ومسلحي داعش مهزومون، وحاليا دخلت قوات البيشمركة مرحلة الهجوم وقامت بطردهم من العديد من المناطق والحقت بهم اضرارا كبيرة وسوف نستمر في محاربة داعش ونتمنى ان يكون شرف الحاق الهزائم الكبرى بداعش على يد قوات البيمشركة وعند جبال وعلى اراضي كردستان".

ونفى بارزاني الانباء التي تحدثت (الثلاثاء) عن سيطرة مسلحي "داعش" مرة اخرى على سد الموصل، وقال: "هذه الانباء عارية عن الصحة وحاليا سد الموصل تحت حماية وحراسة البيشمركة".

بدوره حذر وزير الخارجية الايراني محمد ظريف من خطر توسع انتشار مسلحي تنظيم "داعش" في العراق وسوريا وقال: "خطر داعش ليس فقط على شعب واحد في سوريا او العراق وانما هو خطر على العالم اجمع، وداعش خطر على جميع الاطراف وبالاخص على كردستان والاطراف السنية والشيعية وحتى الاطراف التي تعاونت مع داعش ونحن مع الشعب العراقي في هذه المعركة".

وحول العلاقة بين بغداد واربيل عبر ظريف عن دعم بلاده للوصول الى توافق بشأن هذه المشاكل الموجودة بين الطرفين وقال: كل توافق بين حكومتي اربيل وبغداد سوف ندعمه بكل الاشكال.

XS
SM
MD
LG