روابط للدخول

السليمانية: تنديد بجرائم "داعش" ضد النساء الأيزيديات


ملصق حملة في السليمانية للتنديد بجرائم "داعش" ضد النساء الأيزيديات

ملصق حملة في السليمانية للتنديد بجرائم "داعش" ضد النساء الأيزيديات

أطلقت ناشطات نسويات ومنظمات حقوقية في السليمانية حملة لجمع التواقيع للتنديد بعمليات الاعتداء التي يمارسها مسلحو تنظيم "الدولة الاسلامية" ضد المدنيين وأسر النساء واغتصابهن والمتاجرة بهن.

الحملة التي نظمت تحت شعار "لا للمتاجرة بالنساء الايزيديات"، تبغي جمع اكبر عدد من التواقيع وايصالها عبر برلمان إقليم كردستان الى المنظمات الدولية والمجتمع الدولي للتحرك باتجاه تحرير النساء الايزيديات الاسيرات لدى هذا التنظيم وتجريم مثل هذه الاعمال.

وقال عطا محمد، أحد منظمي الحملة في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان الحملة تطالب الامم المتحدة بالضغط على دول الجوار لمنع مرور وعبور لنساء الايزيديات اللواتي ينوي مسلحو "داعش" بيعهن والمتاجرة بهن عبر هذه البلدان.

واكدت المواطنة شيماء نوري على ان ما يقوم به مسلحو "داعش" ضد النساء والاطفال مناف للشرائع والاديان السماوية وبالضد من الانسانية، واشارت الى ان الجرائم التي يرتكبها المسلحون ضد النساء الكرديات في قضاء سنجار واماكن اخرى توجب الادانة والتجريم، وعلى المجتمع الدولي التصدي لهذا التنظيم الارهابي بكل قوة والعمل على تحرير النساء الاسيرات لدى "داعش" اللواتي يتعرضن للاعتداء والمتاجرة بهن وهذا اعلى درجات الاستهانة بحقوق الانسان.

المواطن حميد صمد اكد ان الايزيديين والاديان والمذاهب الاخرى تعيش على هذه الارض من الاف السنين ولم تتعرض الى القمع والابادة كما تتعرض له الان على يد تنظيم "داعش"، واضاف ان "اعداء العراق يحاولون بشتى الوسائل محو ارث وحضارت هذا البلد العريق الذي يعيش ابناؤه بكل طوائفة وقومياته واديانه ومنذ الاف السنبن بسلام وتآخٍ، ولابد من رص الصفوف ومواجهة هذا المخطط الارهابي القادم من خارج البلاد".

وتقول منظمات عاملة في مجال حقوق الانسان ان نحو 1500 امرأة ايزيدية من قضاء سنجار والقرى والنواحي التابعة لها تعرضن للإختطاف على يد مسلحي "داعش" الذين قاموا بالإعتداء عليهن ثم اقتيادهن الى جهة مجهولة، فيما تؤكد جهات اخرى ان المسلحين ينوون بيع هؤلاء النساء الى دول اقليمية ودول الجوار.

XS
SM
MD
LG