روابط للدخول

خطة لاقامة المزيد من المخيمات لايواء النازحين الى اقليم كردستان


ازحون ايزيديون في مدارس شاريا دهوك

ازحون ايزيديون في مدارس شاريا دهوك

اعلنت غرفة عمليات اغاثة وايواء النازحين الى اقليم كردستان، التابعة للحكومة الاتحادية، انها بصدد نصب الاف الخيم في محافظات الاقليم لايواء النازحين، وافراغ المباني الحكومية وبالاخص المدارس منهم، قبل بدء العام الدراسي الجديد وحلول فصل الشتاء.

وكان الالوف نزحوا من الموصل وتكريت وديالى ومحافظة الانبار الى الاقليم بعد سيطرة مسلحي ما يعرف بالدولة الاسلامية(داعش) على مناطقهم.

وتشير ارقام غرفة العمليات الى نزوح حوالي مليون وربع المليون شخص الى الاقليم خلال الفترة الاخيرة.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر كشف فرهاد نعمة الله حسين رئيس غرفة العمليات لاغاثة وايواء النازحين الى اقليم كردستان العراق، عن خطة ستنطلق على الارجح اوائل ايلول المقبل لايواء هذا العدد الكبير من النازحين.

واضاف "هناك تحديد للحاجات من قبل محافظات الاقليم وكركوك بخصوص الأسر النازحة وبعد التنسيق بين هذه المحافظات تم اعداد خطة لبناء 6 الاف وحدة سكنية اي خيم في حدود زاخوا ودهوك والفين في اربيل والف في السليمانية والف وخمسمائة في كلار وهناك اتفاق على بناء الف خيمة في كركوك وستقوم الحكومة العراقية ببناء هذه الخيم.

وتابع حديثه: النزوح مستمر ولكن خف بشكل كبير. ونحن الان نبني هذه المخميات ولكن تحسن الوضع الامني وقرار اعادة النازحين يتوقف على موقف السياسيين. ونحن كغرفة عمليات ومنذ الثاني عشر من12 اب الجاري ولغاية الان صرفنا بحدود 23 مليار دينار على النازحين.

ورغم اعطاء هذه المنحة من قبل الحكومة العراقية والتي تصل الى مليون دينار عراقي لكك اسرة، الا انه مازال للنازحين العديد من المعاناة مع النزوح لتركهم كل شيء وراءهم بعد اضطروا الى ترك منازلهم والتوجه الى اقليم كردستان العراق.

والتقت اذاعة العراق الحر ببعض النازحين في مخيم بحركة قرب اربيل منهم احمد علي الذي قال : العوائل تركت كل ما لديها ولم يبق لها شيء مع النزوح وعندما نزحنا من منطقة سهل نينوى شاهدت مواطنين من الحمدانية تركوا سياراتهم بعد ان تعطلت وجاؤا مشيا على الاقدام لاربيل.

وقال النازح كريم عبدالرحمن : اخذوا كل شيء منا ولم يبق لنا اي شيء وكلها جماعة داعش ومنهم من احرق منازله.

XS
SM
MD
LG