روابط للدخول

دهوك: المحافظ يدعو والنازحون يرفضون العودة الى ديارهم


ليزيديون نازحون الى دهوك

ليزيديون نازحون الى دهوك

دعا محافظ دهوك فرهاد الاتروشي خلال زيارته التفقدية الى قضاء شيخان دعا النازحين منها ومن ضواحيها العودة الى ديارهم، مؤكدا "ان الأمن مستتب في القضاء والقرى المحيطة به".

واوضح الاتروشي "ان عودة الناس الى ديارهم سيخفف من زخم النازحين الكبير على محافظة دهوك، التي لجأ اليها الالاف من مناطق ما زال مسلحو (داعش) يسيطرون عليها".

يشار الى ان معظم سكان قضاء شيخان هم من الايزيديين وقد اوضحوا لاذاعة العراق الحر انهم لن يعودوا الى ديارهم إلاّ بعد انقاذ المنطقة من خطر مسلحي (داعش). وقالت السيدة ام رشو التي نزحت مع اسرتها الى مدينة دهوك من قضاء شيخان، وتعيش في مبنى مدرسة "نحن لن نعود الى منطقتنا لحين خروج داعش من الموصل لأننا رأينا ما فعلوه باخواننا في قضاء سنجار لقد ذبحوهم واخذوا بناتههم فكيف نعود الى شيخان وداعش ماتزال قريبة من هناك".

والموقف نفسه ابداه نازحون مسيحيون من ناحية القوش القريبة من قضاء شيخان.

فالسيدة لمى يوخنا قالت "نحن نخشى العودة الى مناطقنا حتى لو خرج منها مسلحو داعش. لن نعود اليها الا بتوفير حماية دولية لنا، لأننا مللنا التهجير المستمر. نحن نريد الخروج من العراق ان امكن".

الى ذلك اوضح الناشط المدني عزوان رزق الله مدير مركز القوش للثقافة الكلدانية ان المسيحيين بعد ما لا قوه على يد مسلحي (داعش) في الموصل فانهم لا يرغبون بالعودة الى قراهم القريبة من الموصل، إلاّ بعد خروج داعش منوها الى ان غالبية المسيحيين ينوون الهجرة الى خارج العراق، لأن داعش استولت على كل ممتلكاتهم.

يذكر ان سيطرة مسلحي داعش على سنجار وتلكيف قبل عشرة ايام أدت الى موجة نزوح من قضاء شيخان المتاخم لمدينة دهوك والقرى المحيطة به ومعظم هؤلاء من المسيحيين والايزيديين وهم يعيشون حاليا في مبان مدرسية أو في حدائق عامة.

XS
SM
MD
LG