روابط للدخول

دعت ناحية المنصورية العائلات النازحة منها إلى العودة مناطقها، بعد أن إستقرر الوضع الأمني والخدمي فيها.

وأكد رئيس المجلس البلدي لناحية المنصورية راغب زيدان ان الناحية لا تشهد اية عمليات عسكرية في الوقت الحاضر، داعياً في الوقت نفسه الموظفين الحكوميين الى المباشرة في دوائرهم بأسرع وقت ممكن، وقال ان "الوضع الامني في مركز الناحية مستقر حالياً، وان التيار الكهربائي والماء وبقية الخدمات البلدية أعيدت مجددا، وان على العائلات النازحة العودة الى مساكنها".

وكانت المنصورية شهدت خلال الاسابيع الماضية مواجهات مسلحة بين القوات الامنية ومسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" الذين سيطروا على عدد من القرى المحيطة بالناحية، مثل قرى الشوهاني والدواليب وشروين والعرابضة ومنصورية الجبل. وشهدت الناحية إثر ذلك حركة نزوح هربا من المواجهات. واستطاعت القوات الأمنية مؤخرا تحرير حقل المنصورية الغازي وسد حمرين ومركز الناحية بالكامل.

ويقول عضو مجلس المحافظة عبد الخالق العزاوي قال ان اغلب سكان الناحية نزحوا الى المناطق الامنة نسبياً مثل قضاء خانقين وقضاء طوزخورماتو والى كركوك، مطالبا العائلات بالعودة الى الناحية، لكن الكثير من النازحين يخشى من العودة إلى المناطق التي شهدت توترات أمنية خلال الفترة القليلة الماضية.

ويقول المواطن حسين ياسر، احد سكنة منطقة سيف سعد غرب بعقوبة، انه بالإضافة إلى خطر مسلحي تنظيم "داعش" هناك المليشيات المسلحة التي تنشط في بعض مناطق المحافظة والتي تتحرك دون ضابط من قبل القوات الأمنية، مشيراً الى ان هناك نشاطاً واضحاً لمليشيا عصائب اهل الحق في ناحية هبهب التابعة لقضاء الخالص منطقة سيف سعد والغالبية التي قال انها تخطف وتقتل عدد من اهالي المنطقة دون علم مديرية شرطة هبهب، مطالبا محافظ ديالى بالتدخل لوقف الانتهاكات التي تمارس ضد المدنيين الابرياء، حسب قوله.

XS
SM
MD
LG