روابط للدخول

ناشطة تحذّر من مغبة عملية توطين النازحين


نازحون عراقيون

نازحون عراقيون

حذرت ناشطة مدنية من عملية توطين النازحين في وسط وجنوب العراق نتيجة العمليات العسكرية الجارية في مناطق شمال وغرب البلاد بعد قيام ادارات عدد من المحافظات بالشروع بأنشاء مجمعات سكنية ثابتة للنازحين.

وقالت رئيسة منظمة الامل لحقوق الانسان هناء أدور في حديث لاذاعة العراق الحر ان "الحكومة العراقية تجاهلت تحذيرات منظمات المجتمع المدني، من مغبة نقل النازحين من شمال البلاد الى جنوبها، مشددة على ضرورة اقامة مخيمات النزوح بالقرب من مناطق سكن النازحين الاصلية، وعدم الدفع لتغيير التركيبة السكانية.

غير ان عضو مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي استبعد حدوث اي تغيير سكاني جراء توطين نازحي المناطق الساخنة في محافظات وسط وجنوب البلد، خصوصا مع قرب انتهاء عمليات تحرير المناطق المسيطر عليها من قبل مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية". ولفت المطلبي ان لا حل في الوقت الراهن سوى ايجاد مساكن ملائمة للنازحين، حتى وان كانت بعيدة عن مناطق سكناهم.

لكن المحلل السياسي عبد الامير المجر يرى ان عدم قدرة حكومتي بغداد واربيل على ايجاد صيغة عمل مشتركة تؤمن للنازحين مخيمات مؤقتة في الاقليم وبدعم مالي من الحكومة الاتحادية قد تكون لها انعكسات سلبية على ديموغرافية المناطق، مشيراً الى ان مشكلة النازحين قد تصبح مزمنة وشبيهة بوضع المخيمات الفلسطينية في دول الشتات.

وكانت محافظة كربلاء اتفقت مع شركة بولندية في 17 اب الحالي على انشاء مجمع سكني يسع لـ 32 ألف مهجر، بعد تزايد اعداد النازحين للمحافظة اثر سيطرة مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" على مناطق وسط وشمال البلاد.

XS
SM
MD
LG