روابط للدخول

السليمانية: نازحون عرب يدعمون كردستان في الحرب ضد "داعش"


نازحون في السليمانية

نازحون في السليمانية

عبّر العشرات من النازحين العرب في السليمانية عن دعمهم لاقليم كردستان العراق في حربة ضد مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" وادانتهم الاعمال الارهابية التي يرتكبونها ضد ابناء العراق بكافة قومياته وطوائفه. وأكدوا خلال تجمع امام مكتب برلمان كردستان على الاخوة العربية الكردية وضرورة توحيد الجهود للتصدي للهجمة الارهابية التي يتعرض لها العراق.

واشار محمد عبيد، احد النازحين العرب في حديث لاذاعة العراق الحر، الى ان اقليم كردستان استقبل النازحين وفتح ابوابه للعراقيين دون استثناء ووفر لهم الامن والامان، واضاف انهم على استعداد لقتال المسلحين جنبا الى جنب مع اخوانهم في قوات البيشمركة.

واكدت هدى كريم احدى النازحات على وجوب توحيد العراقيين لصفوفهم ونبذ خلافاتهم بغية محاربة ارهابيي "داعش" معا وطردهم من العراق باسرع وقت، واشارت الى ان هذا التنظيم دخيل على العراقيين ويحاول زرع الفتنة والتناحر بين ابناء البلاد.

ويؤكد الصحفي فلاح الفضلي ان الارهاب لايستهدف قومية او طائفة بحد ذاتها في العراق، بل ان الكل مستهدفون.

ويلفت ناشطون كرد الى ان حملات جمع التبرعات للنازحين تتواصل في السليمانية، ويزداد التعاطف معهم يوما بعد يوم، مؤكدين ان الازمة الحالية زادت من لحمة العراقيين وتعاطفهم مع بعضهم بدلا من تفريقهم، وقال الناشط فتاح زاخويي ان المساعدات الحكومية والدولية غير كافية ولا تغطي الاحتياجات الضرورية للنازحين، مشيراً الى ان منظمات انسانية محلية شرعت بجمع التبرعات لمساعدة هؤلاء النازحين.

وتشير احصاءات غير رسمية الى ان اعداد النازحين واللاجئين الى اقليم كردستان تجاوز (1.2) مليون شخص، ما دعا المسؤولين في الاقليم الى مناشدة الامم المتحدة والمجتمع الدولي لتقديم المساعدة الانسانية لهم.


XS
SM
MD
LG