روابط للدخول

الأحزاب الكردية تبحث طبيعة المشاركة في الحكومة


ممثلو أحزاب كردية في اجتماع سابق

ممثلو أحزاب كردية في اجتماع سابق

عقدت الاحزاب الرئيسة الخمسة المنضوية في التحالف الكردستاني اجتماعاً مساء السبت في اربيل لبحث كيفية المشاركة في الحكومة العراقية المقبلة برئاسة رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي وتشكيل لجنة تفاوضية مشتركة لاجراء الحوارات مع الاطراف الاخرى.

وضم الاجتماع ممثلين عن احزاب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني، وحركة التغيير، والاتحاد الاسلامي، والجماعة الاسلامية.

ويقول القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني سعدي أحمد بيره أحد المشاركين في الاجتماع، ان الاجتماع جاء بعد مكالمة هاتفية بين رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني حول الاستفادة من الوقت واتخاذ الاجراءات اللازمة حول تشكيل الحكومة الجديدة، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر: "في هذه العملية لنا شأن واحد او اقل من شأن واحد، وكل الاطراف تؤيد التعجيل في تشكيل الحكومة وفحوى مناقشات يوم أمس كان بين الاطراف السياسية وكيفية تشكيل وفد لهذا الغرض".

وعن الشروط الكردية للمشاركة في الحكومة المقبلة قال بيره : "انا لاتصور ان تكون هناك شروط مسبقة، لان هذه المباحثات ستكون بين ثلاثة قوى هي التحالف الكردستاني والتحالف الوطني واتحاد القوى الوطنية، وبهذا الشكل يكون الاستفادة من الوقت لان المفاوضات مع كل الاطراف على كل طرف سوف ياخذ وقتا وانما تشكيل هيئة مصغرة ستكون مفيدة والوصول الى نتيجة مرضية وعلى كل طرف تشخيص الشخص الذي يمثلونه باقرب وقت".

واستبعد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني وجود عراقيل امام العبادي بتشكيل الحكومة المقبلة في البلاد واوضح بالقول: احد الاسباب المعرقلة لهذا الموضوع كان ترشيح رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي الذي سهّل الامور حاليا بعد الانسحاب من الترشّح، وهناك ايضا تجارب سلبية وايجابية للماضي والاستفادة منها، ولهذا اتصور واتمنى ان يدخل الجميع بروح ايجابية لتشكيل حكومة باسرع وقت".

من جهة أخرى يرى عضو مجلس النواب عن الجماعة الاسلامية في كردستان زانا روستايي، ان تشكيل الحكومة ليس بالامر السهل، نظراً لوجود مطالب من جميع المكونات، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر: يتطلّب الأمر مرونة من الاطراف المشاركة، ووضع برنامج حكومي طموح من قبل رئيس الوزراء المكلّف، وتوفر الواقعية ووضوح الرؤيا، وان تجد جميع الاطراف العراقية حصتها وتلبية مطالب كافة مكونات الشعب العراقي".

وأشار روستايي ان الطرف الكردي سوف يضع مجموعة شروط امام رئيس الوزراء العراقي الجديد، ولعل ابرزها حل المشاكل العالقة منذ سنوات بين بغداد واربيل واضاف: "بلا شك بالاستفادة من الدروس السابقة وما عانيناه من سياسة حكومة المالكي، هناك مشاكل متراكمة يجب حلها، وفي مقدتها يجب اعادة رواتب الموظفين في حكومة الاقليم، ومسألة قوات البيشمركة وتجهيزها واعتبارها جزء من منظومة الدفاع العراقية، وكذلك المادة 140 الدستورية بعد أن دخلت حيزا جديدا، وان قوات البيشمركة اصبحت تحمي هذه المناطق ويجب ان تاخذ الحكومة المقبلة هذا الامر بنظر الاعتبار وتطبيق الفقرة الاخيرة من المادة وهي الاستفتاء".

XS
SM
MD
LG