روابط للدخول

البيشمركة: تسلمنا أسلحة من بغداد وواشنطن


قالت وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان العراق (الاثنين) انها تسلمت الوجبة الاولى من الاسلحة من الطرفين العراقي والاميركي، في خطوة لتسليح قواتها لمواجهة مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية".

وكان المسلحون شنوا هجمات على قوات البيشمركة في محافظتي نينوى واربيل الاسبوع الماضي، ما اجبرها عى الانسحاب لعدم التكافؤ في الاسلحة بين الجانبين.

وقال مدير اعلام وزارة البيشمركة هلكورد حكمت ملاعلي في حديث لاذاعة العراق الحر ان المساعدات وصلت من قبل الحكومة العراقية وكذلك من الجانب الاميركي، مشيراً الى ان هذه الخطوة تمثل بداية من الجانبين، ولم يكشف ملاعلي عن نوعية الاسلحة التي وصلت، لكنه قال ان من المهم ان العملية بدأت.

وعن الوضع في مناطق مخمور وكوير التي سيطر عليها قوات البيشمركة يوم امس وطرد مسلحي "داعش" منها قال ملاعلي ان الوضع اعتيادي والبيشمركة يسطيرون على الوضع، وتحاول اعادة المواطنين الى منازلهم.

الى ذلك وصل وزير الدفاع وكالة في الحكومة الإتحادية سعدون الدليمي الى مدينة اربيل والتقى فور وصوله مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان. وبحسب بيان لرئاسة الاقليم فان الدليمي بحث مع بارزاني وعدد من المسؤولين السياسيين والقيادات العسكرية والأمنية، الأوضاع الأمنية وخطوات مواجهة الإرهابيين في جبهات القتال، وان وجهات النظر كانت متطابقة فيما يتعلق بضرورة العمل المشترك والتنسيق بين كافة الأطراف والدعم الدولي في محاربة الإرهاب.

وعن الهدف من زيارته ونوع التنسيق بين اربيل وبغداد لمواجهة مسلحي "داعش"، قال الدليمي في حديث لاذاعة العراق الحر: "نزور اخوتنا في اقليم كردستان وهذه ليست الزيارة الاولى وانا قبل شهرين كنت هنا وبالتاكيد نحن بحاجة تنسيق مزيارات متبادلة وعمل مشترك وما يواجه العراقي ليس عدو محلي وانما عدو دولي يهدد السلام الدولي والانساني، لهذا من الاولى ان نقف مع بعض ضد هذا العدو وهذا الارهاب".

مضيفاً: "التنسيق بين بغداد ورابيل جيد وجئنا لنعمق هذا التنسيق وكل ما يحتاجه البيشمركة لمواجهة مسلحي (داعش) سيقدم لهم ولن نتردد ومن الضرور التعاون معا لطرد (داعش) من الموصل".

XS
SM
MD
LG