روابط للدخول

تظاهرة شكر أمام القنصيلية الأميركية في أربيل


تظاهرة شكر كردية أمام القنصيلية الأميركية في أربيل

تظاهرة شكر كردية أمام القنصيلية الأميركية في أربيل

تظاهر عدد من الأكاديميين وممثلين عن منظمات مهنية امام القنصلية الاميركية في اربيل، للتعبير عن شكرهم وتقديرهم للادارة الاميركية على تقديمها الدعم العسكري الجوي لقوات البيشمركة في اقليم كردستان.

وكانت قوات البيشمركة اضطرت الى الانسحاب من بعض مناطق سهل نينوى وجنوب مدينة اربيل وغرب الموصل بعد هجمات مسلحي "داعش" عليها، ما ادى الى نزوح جماعي من تلك المناطق ومخاوف من وصول مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" الى مدينة اربيل.

وقال رئيس جامعة صلاح الدين احمد دزيي ان مذكرة قدمت الى القنصلية الاميركية تضمنت كتاب شكر الى الادارة والرئيس الاميركي باراك اوباما، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر: "جميع المنظمات الجماهيرية في مدينة اربيل اجتمعت وقررت تقديم رسالة شكر وتقدير الى الادارة الاميركية وبالاخص الرئيس اوباما تجاه الشعب الكردي والشعب العراقي بمختلف مذاهبه، وطالبنا بمزيد من الدعم لكي تستطيع جميع الاقليات بجميع مذاهبها للتخلص من هذه المنظمة الارهابي".

وشارك في التظاهرة مجموعة من القساوسة والمطارنة المسيحيين ببلدة عنكاوا في اربيل بينهم القس ايشا قس كنيسة المشرق الاشورية في اربيل الذي قال انهم طلبوا من الادارة الاميركية العمل على تحرير سهل نينوى من مسلحي "داعش" لكي يتمكن النازحون من العودة الى منازلهم، واضاف: "طلبت باسرع وقت وبكل الامكانيات ان يتحرر سهل نينوى لكي يستطيع سكانه العودة اليه لانه يعانون من مشاكل كثيرة بينهم اطفال ونساء وشيوخ وهم مبعثرون في جميع مناطق كردستان وطالبت الحكومة الاميركية بتحرير سهل نينوى باسرع قوت ممكن".

كما شارك ممثلو العديد من المنظمات والاتحادات المهنية في اربيل بينهم احمد كرمياني نائب رئيس اتحاد معلمي كردستان الذي اكد على اهمية الدعم الاميركي لقوات البيشمركة للوقوف بوجه عناصر "داعش"، وقال: شاركنا في مسيرة لنشكر الرئيس اوباوما والحكومة الاميركية على ما بدر منهم من تعاون عسكري ضد قوات "داعش" ونحن كسكان ومواطني الاقليم نؤمن بقوة البيشمركة للدفاع عن كردستان ولكن راينا ان هناك مؤمرات لجعل الاقليم مكاناً للداعشين وتريد هدم العلاقات الكردية العربية".

XS
SM
MD
LG