روابط للدخول

نازحون يطالبون بمساعدتهم على العودة لمناطقهم


نازحون مسيحيون في إقليم كردستان

نازحون مسيحيون في إقليم كردستان

طالب مسيحيون وايزيديون في اقليم كردستان العراق وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بمساعدتهم في العودة الى مناطقهم الاصلية في نينوى وانهاء معاناتهم مع النزوح.

من جهته اكد فابيوس ان الدعم الفرنسي سوف يقتصر على الجانب الانساني دون التدخل العسكري لمحاربة مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية".

الوزير الفرنسي الذي زار العراق الاحد والتقى مسؤولين في بغداد، وصل الى أربيل وبحث مع رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني المواجهات الجارية حالياً بين قوات البيشمركة الكردية ومسلحي "داعش" في المناطق الواقعة بين اربيل والموصل، واوضاع النازحين، بعدها زار كنسية مار يوسف في بلدة عنكاوا التي تكتظ بالنازحين من مناطق سهل نينوى، وأختتم زيارته بلقاء المجلس الاعلى الروحاني ورجال الدين الايزدية في الاقليم.

بارزاني وفابيوس في أربيل

بارزاني وفابيوس في أربيل

وفي مؤتمر صحفي مشترك قال فابيوس: "كان هناك تدخل اميركي مفيد ربما، وهم ذكروا بانهم لن يرسلوا قوات برية، وفرنسا حاليا تقدم دعما انسانيا، وفرنسا عادة تدخل فقط اذا كان هناك تصريح واضح من الامم المتحدة، او هناك خطر واضح على المواطنين الفرنسيين في تلك المنطقة، وبالتالي فان فرنسا لم تتخذ لغاية الآن اية تدابير بهذا الصدد".

بدوره وجه رئيس اقليم كردستان العراق خلال المؤتمر الصحفي دعوة الى دول العالم بدعم قوات البيشمركة بالسلاح لمواجهة مسلحي "داعش"، مؤكدا ان البيشمركه تخوض حالياً حربا غير متكافئة في الجانب التسليحي، واضاف: "لن نطلب ابدا من اصدقائنا ارسال اولادهم للقتال هنا، لانها معركتنا ونحن سوف نقوم بها، ولكننا نطالبهم بمساعدتنا وتزويدنا بالاسلحة التي يمكن بها دحر هؤلاء الارهابيين، وثانيا نحن سعداء بالدعم العسكري الجوي عند الحاجة".

الى ذلك قال وكيل امير الطائفة الايزيدية في العالم حازم سعيد تحسين، انهم تلقوا وعوداً من وزير الخارجية الفرنسي بدعهم ومساعدتهم وقال في تصريحات لاذاعة العراق الحر بعد لقائهم مع فابيوس: "اعطانا الوعود بمساعدة كردستان والايزيدية لان الاوضاع غير جيدة وهناك نحو 80 الف مازالوا باقين في جبل سنجار، وهناك عمليات اغاثة ولكن تصل لقرابة 40% منهم. والمعلومات عن قتل الايزيديين ليست اكيدة ولكن هناك نحو 500 من نساء واطفال ورجال الايزيديين محجوزون في سجن بادوش في الموصل".

فيما ركزت مطالب النازحين المسيحيين مع وزير الخارجية الفرنسي على العمل لطرد المسلحين من مناطقهم وتوفير الحماية لهم ليتمكنوا من العودة اليها. وقالت إحدى نازحات لاذاعة العراق الحر في باحة كنسية مار يوسف بعنكاوا: "نريد ان نرجع ان وفروا لنا الامان وطردوا المسلحين من مناطقنا لانهم اخذوا كل شيء منا".

XS
SM
MD
LG