روابط للدخول

تباينت ردود فعل متابعين للشأنين الامني والسياسي على بيان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي اعلن فيه: "ان معلومات استخباراتية تفيد بان القوى الظلامية وبعض التنظيمات الارهابية قد اتمت استعداداتها للدخول الى العاصمة الحبيبة"، مشددا على "الاستعداد التام لحماية بغداد وبواباتها ومقدساتها ودور العبادة فيها ومساجدها وكنائسها (...) بالتنسيق مع بعض الجهات الحكومية"

واشار الخبير الامني احمد الشريفي في تصريحه لاذاعة العراق الحر الى ان "الآلية التي تعتمدها الجماعات المسلحة تقوم على اساس تغيير اماكنها باستمرار"، موضحا ان "عملية صد تحركات هذه الجماعات يجب ان تتم عبر اساليب حديثة، منها استخدام الاسلحة المتطورة لتقليل الاخطاء البشرية، والابتعاد عن استمرار زج المتطوعين المدنيين".

الى ذلك اوضح رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي ان "بيان الصدر حول تهديد جماعات مسلحة بدخول بغداد، واستعداده للدفاع عنها، قد يدفع الى تكثيف الجهود الامنية والشعبية لحماية العاصمة"، مشددا على ضرورة ان "تكون التحركات الشعبية تحت مظلة الحكومة الاتحادية".

غير ان المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن اكد ان "الوضع الامني في العاصمة واطرافها تحت سيطرة الاجهزة الامنية بشكل كامل"، موضحا قوله "ان الخطط التي تعتمدها الاجهزة الامنية في الوقت الراهن تعتمد على دقة المعلومات الاستخبارية من مصادرها المنتشرة في عموم مناطق العاصمة".

XS
SM
MD
LG