روابط للدخول

استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لاغاثة النازحين العراقيين


اتخذ نشطاء مدنيون من مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة لاغاثة النازحين من المحافظات التي تشهد توترا امنيا، بجمع التبرعات المالية والغذائية لاولئك النازحين.

وقال الصحفي حيدر غازي احد نشطاء مجموعة "أنقذوا من لامعيل لهم" لاذاعة العراق الحر إن "هدف تشكيل المجموعة هو الوصول الى اكبر عدد من الأسر النازحة واغاثتهم وتوفير متطلباتهم".

بينما اوضح الصحفي رضا الشمري وهو ناشط اخر في مجموعة إغاثة شبابية تطلق على نفسها "غوث" أن "مواقع التواصل الاجتماعي وتحديدا فيسبوك تشكل قاعدة للاعلان عن جمع تبرعات لاغاثة النازحين خصوصا أولئك الذين يعيشون في مخيمات بين محافظتي اربيل وكركوك".

الى ذلك وصف المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل أمين توجه الشباب للاعلان عن حملات الاغاثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بـ"الايجابية" لأنها تدل على التكاتف والتكافل الاجتماعي بين ابناء الشعب الواحد، مشيرا الى "حاجة الدولة لمثل هذه الحركات من اجل دعم جميع النازحين وتوفير مستلزمات العيش لهم".

في السياق ذاته اشار نائب مدير مرصد الحريات الصحفية هادي جلو مرعي أن "خطوة الشباب هذه قد تدفع العراقيين جميعا للسير صوبها بغية دعم النازحين الذين تعرضوا للاضطهاد من قبل مسلحي داعش ".

XS
SM
MD
LG