روابط للدخول

مصدر كنسي: سهل نينوي فرغ تقريبا من المسيحيين


نازحون في كنيسة مار يوسف في عنكاوا

نازحون في كنيسة مار يوسف في عنكاوا

ذكر مصدر كنسي في بلدة عنكاوة ذات الاغلبية المسيحية في ضواحي اربيل ان سهل نينوى فرغ تقريبا من المسيحيين، بعد سيطرة مسلحي (داعش) على بلدات تقع شرق الموصل وشمالها.

ونزح مسيحيو بلدات سها نينوى الى مدن اقليم كردستان ومنها بلدة عنكاوا التي فتحت ابواب كنائسها ومدارسها لهم.

وقال بشار متي وردة، رئيس اساقفة إبرشية أربيل الكلدانية، الذي كان يشرف بنفسه على تحضير الطعام للنازحين في كنسية مار يوسف، التي غصت بالنازحين: مع الاسف نستطيع القول ان سهل نينوى فرغ تقريبا من المسيحيين وان هناك حوالي 10 الاف نازح من هناك الى بلدة عنكاوة.

الى ذلك قالت النازحة ام زينة ان النزوح سبقه قصف بالمدافع اسفر عن مقتل طفلين وشابة في بلدة الحمدانية.

واضافت قائلة لاذاعة العراق الحر: قتل صاروخ طفلين وشابة عمرها 25 سنة وحاليا وضعنا سيء اذا لايريدونا نريد ان ياخذونا الى دول اخرى كفرنسا او استراليا.

الى ذلك قالت ام خوشبابا ان مصير ابنها واسرته مازال مجهولا لعدم تمكنهم من النزوح واضافت: تعرضنا للقصف فنزحنا وابني وزوجته وطفله بقي في الحمدانية وهاتفه المحمول مقفل وداعش دخلت الحمدانية واصبحت تكبر في الكنائس.

اما السيدة جورجينا فدعت الى هجرة جماعية الى احدى الدول الاوربية وقالت: نزحنا الى اقرب منطقة وهي كردستان ولكن نريد حل جماعي وحاليا حتى لو قاموا بتفريغ مناطقنا من المسلحين لن نستطيع العودة وانما نطالب بهجرة جماعية.

XS
SM
MD
LG