روابط للدخول

طوائف البصرة تؤكد وقوفها مع الجيش لمحاربة (داعش)


رجال دين ونواب في مؤتمر صحفي بالبصرة

رجال دين ونواب في مؤتمر صحفي بالبصرة

اكد علماء دين ونواب يمثلون طوائف متنوعة في محافظة البصرة ان المرحلة الحاسمة التي تمر بها البلاد تتطلب ان يقف العراقيون صفا واحدا في وجه ما وصفوه بالهجمات "البربرية والظلامية" التي قتلت المواطنين الآمنين وهجرتهم.

وفي مؤتمر صحفي عقد الاحد في مكتب مجلس النواب في البصرة حضره رجال دين من المسلمين والصابئة وعدد من اعضاء البرلمان العراقي، قال مدير الوقف الشيعي الشيخ محمد المطوري ان هناك من يريد ان يفرق بين السنة والشيعة، وأشار الى ان ذلك هو ديدن القوى المتحالفة لتقويض التجربة السياسية في العراق، مؤكدا على الوحدة الوطنية التي تجمع بين ابناء الوطن الواحد.

واكد عضو جماعة علماء العراق الشيخ رافع الشريفي على ضرورة ان يقف اصحاب العقول مع العراق وهو يخوض تجربة مريرة وجرائم ترتكب بحق ابناء الموصل وتلعفر والمناطق التابعة لها، مبينا ان الواجب الوطني يستدعي ان يقول الجميع "لا لكل القوى الظلامية من القاعدة واشباهها".

الى ذلك قال مدير الوقف السني في المنطقة الجنوبية الشيخ محمد بلاسم في تصريح لاذاعة العراق الحر ان تشكيلاً مسلحا يضم 700 متطوعاً من ابناء السنة والجماعة يقف على اهبة الاستعداد لمقاتلة مسلحي (داعش)، مشيرا الى ان عدداً طوائف المسلمين والاحزاب الدينية اتصلوا بالوقف السني مبدين استعدادهم للدفاع عن ابناء السنة ومساجدهم وعشائرهم، مؤكداً ان هذا يعني ان الروح الوطنية التي يتحلى بها ابناء البصرة والعراقيون بصورة عامة لا يمكن ان يؤثر عليها الظلاميون.

من جهتها اكدت عضو البرلمان العراقي عواطف نعمة ان المجتمع البصري متآلف بكل طوائفه، ودعت ابناء العشائر العراقية في محافظة نينوى الى ان ينتفضوا ضد كل الاعمال التي ترتكب بحق الانسان والمدينة وتراثها الحضاري.

XS
SM
MD
LG