روابط للدخول

مواطنون قلقون من استمرار تدهور الأوضاع الأمنية


دخان متصاعد من مصفى بيجي بعد مواجهات بين مسلحي (داعش) وقوات عراقية

دخان متصاعد من مصفى بيجي بعد مواجهات بين مسلحي (داعش) وقوات عراقية

عبّر مواطنون عن قلقهم من استمرار تدهور الاوضاع الامنية في الموصل ومناطق اخرى من كركوك وصلاح الدين وديالى وشمال بابل، ومواصلة مسلحي تنظيم (داعش) التقدم نحو السيطرة على مناطق اخرى، بعد ورود انباء عن سقوط سنجار وزمّار بأيديهم.

وفيما يشير الناطق باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة في مؤتمراته الصحفية الى انباء انتصارات يحققها الجيش العراقي، وعن سقوط المئات من المسلحين اسبوعياً، يبدي المواطن ابراهيم خالد استغرابه من التناقض الحاصل بين البيانات الحكومية التي تؤكد سقوط اعداد كبيرة من القتلى في صفوف المسلحين، وفي الوقت نفسه تبث الوكالات اخباراً عن سقوط مناطق جديدة على يد المسلحين، مطالباً الحكومة بتقديم معلومات اكثر عما يحصل.

واشار المواطن مالك جبار الى معاناة الاقليات في الموصل وسقوط مناطقهم على يد المسلحين، فيما عجزت الحكومة عن توفير الحماية لهم.

وعبر المواطن يوسف نور الدين عن قلقه من تصاعد تهديد المسلحين، متسائلا عن سبب عدم قدرة القوات الامنية من تحرير المناطق الرئيسة التي يسيطر عليها المسلحون، مؤكداً انه بات يخشى ان يتقدم المسلحون الى العاصمة بغداد.

ويرى المحلل السياسي حيدر الموسوي ان المؤتمرات الصحفية لمكتب القائد العام للقوات المسلحة تتضمن ارقاما لا تتناسب مع ما يجري على الارض، وبات المواطن غير مبال بها، مشيرا الى انه في بداية ازمة الموصل كان الجميع يعتقد ان اعداد مسلحي (داعش) عدة الاف، غير ان عمليات القصف التي تقتل منهم يوميا المئات تؤكد ان اعدادهم كبيرة، وانهم ما زالوا يسيطرون على مناطق ويهددون اخرى، فضلا على التفجيرات المتواصلة.

ودعا الموسوي الحكومة الى مصارحة المواطنين وعدم اخفاء المعلومات الحقيقية، لان المواطن بات يلجأ الى قنوات اخرى للحصول على المعلومة، لاسيما وان هناك قنوات عربية معروفة تقوم بدعم (داعش) واصبحت الواجهة الدعائية لها.

XS
SM
MD
LG