روابط للدخول

وقعت خلال الساعات الـ 24 الماضية إشتباكات بين مسلحي تنظيم (داعش) مع قوات البيشمركة في قضاء سنجار وناحية زمار غرب محافظة دهوك، واستطاع المسلحون السيطرة على مركز قضاء سنجار ومعظم القرى التابعة لناحية زمار ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين الجانبين لحين اعداد هذا التقرير.

وقد اسفرت هذه العمليات فرار المئات من العائلات من القرى الكردية الواقعة في منطقة زمار متوجهين الى مدينة دهوك وزاخو وأغلبهم من الكركركيين وعشيرة (موسا رش) الكردية، وقال ابراهيم احمد من اهالي قرية (جخري) القريبة من جسر سحيلا: " في الليلة الماضية تقدم مسلحو داعش الى ناحية زمار واستطاعوا الاستيلاء على جميع القرى التابعة لهذه الناحية وعددها 25 قرية ولكنهم انسحبوا منها بعد فترة وتوجهوا الى قضاء سنجار واستطاعوا الاستيلاء عليها ايضا الليلة الماضية".

من جهته ذكر سالم عبدالله من اهالي قرية سحيلا القريبة من نقطة فيشخابور الحدودية: "اهالي قرانا كلهم تركوا بيوتهم وفروا الى مدينة زاخو مع العلم انه لم تحصل اي معارك فيها وقرانا الان امنة ليس فيها اي عنصر من مسلحي تنظيم داعش وهي خالية من الاطفال والنساء بعدما اخذناهم الى مدينة زاخو".

من جهته اوضح مدير صحة دهوك الدكتور نزار صمت في تصريح ليلة امس ان مستشفيات الطوارئ في دهوك وزاخو استقبلت الكثير من جرحى البيشمركة الذين اصيبوا اثناء الاشتباكات التي جرت بينهم في معسكر كسك القريب من ناحية زمار، واشار الى ان المواطنين بدأوا بالتدفق الى مستشفيات دهوك للتبرع بالدم.

يذكر انه وبحسب مصار امنية فان الاشتباكات الاخيرة التي جرت بين قوات البيشمركة وعناصر من مسلحي تنظيم داعش اسفرت عن وقوع العديد من القتلى والجرحى وما تزال الاشتباكات مستمرة بين الجانبين في مناطق مختلفة من قضاء سنجار وزمار وتلكيف.

XS
SM
MD
LG