روابط للدخول

حذر اقتصاديون التقتهم اذاعة العراق الحر من الأضرار التي قد تلحق الاقتصاد العراقي وسوق العملة في حال استمرار المصارف الاهلية ببيع عملة الدولار في السوق السوداء عن طريق جوازات سفر المواطنين بحجة السفر للعلاج او الحصول على زمالات الدراسية.

وقال الخبير الاقتصادي هلال الطعان إن العديد من تجار العملة بدأوا يستغلون المواطنين من خلال استئجار جوازات سفرهم مقابل مبالغ مالية لشراء عملة الدولار من المصارف الاهلية، مشيرا الى ان معظم ما يشترى من هذه العملة يهرب الى خارج البلاد وما يباع منها محليا لايتجاوز الـ 30 بالمائة.

فيما اوضح الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني أن قيام المصارف الاهلية ببيع العملة الصعبة بشكل فوضوي دون رقابة الجهات الحكومية سيشكل عاملا مساعدا لنشاط غسيل الاموال، مضيفا ان على البنك المركزي اعادة النظر بقرار بيع الدولار عبر المصارف الاهلية وحصر عملية البيع بمزاده الرسمي.

الى ذلك قال رئيس هيئة الاوراق المالية عبد الرزاق السعدي إن الطريقة التي تسلكها المصارف الاهلية ببيع الدولار بالاعتماد على جوازات المواطنين تمثل تحايلاً على القانون والجهات الحكومية، محذرا من اتساع نطاق هذا الأمر لما له من تأثير سلبي مباشر على الاقتصاد العراقي.

وأكد محمد الصراف صاحب إحدى شركات الصرافة في بغداد أن هناك عمليات تواطؤ تحدث بين ادارات المصارف الاهلية وسماسرة يتعاملون مع شراكات صرافة لبيع الدولار في السوق السوداء مقابل الحصول على نسبة من الارباح.

XS
SM
MD
LG