روابط للدخول

ناشط مدني: مليون دينار لا تكفي لسد حاجات النازحين


نازحون في دهوك

نازحون في دهوك

انتقد ناشط مدني في دهوك تباطؤ اللجنة الخاصة بتوزيع المساعدات المالية على النازحين المسيحيين الذين تقاطروا الى المحافظة وضواحيها خلال الاسابيع المنصرمة بعد استهدافهم من قبل تنظيم (داعش).

ويقول عضو الهئية التنفيذية للجمعية الخيرية الاشورية في دهوك نابليون يوسف ان مبلغ المليون دينار مبلغ زهيد لا يتناسب مع متطلبات وحاجيات هؤلاء النازحين، مضيفاً:

"النازحون المسيحيون الذين خرجوا من الموصل بملابسهم فقط لا يمتلكون الف دينار في جيوبهم.. وهم يعيشون اما في مساكن مؤجرة او في قرى مهجورة او في مدارس وكنائس، وهناك منهم من لا يحمل جميع المستمسكات التي كانوا يطلبونها منهم وهي الجنسية العراقية وهوية الاحوال المدنية والبطاقة التموينية وبطاقة السكن. الجمعية الخيرية الاشورية توسطت لدى هذه اللجنة التي شكلها البرلمان العراقي لزج اسماء بعض العائلات التي كانت مستمسكاتها ناقصة، ولحد الان لم يتم توزيع هذا المبلغ عليهم".

النازحون المسيحيون الذين لجؤوا الى مدينة دهوك وضواحيها بينوا انهم يعيشون في احوال صعبة، وتقول ام نادين: "مبلغ مليون دينار قليل جدا لا يكفي لسد حاجياتنا فنحن قد خرجنا من البيت بملابسنا وسلبونا كل ما كنا نمتلك نريد منهم ان يوفروا لنا السكن والمواد الغذائية والملابس".

ودعت عائدة عقوبي التي تسكن الان مع عائلتها في احد الاقسام الداخلية بعدما نزحت من الموصل قبل اسبوعين، المنظمات الدولية والانسانية الى الاهتمام باطفال النازحين وتوفير الجو المناسب لهم واخراجهم من البيوت والمساكن التي حبسوا فيها الان لكي لا تتأثر نفسياتهم، مضيفةً: "نحن نشكر الحكومة على هذه المكرمة، لكننا تحتاج الى مساعدات اكثر وعائلتنا كلها قد هربت وقد تضررنا كثيرا ونحن بحاجة الى ابسط ما مستلزمات الحياة".

يذكر ان مدينة الموصل أخليت من المسيحيين في 20 تموز جراء التهديد الذي وجهه لهم مسلحو تنظيم (داعش) اما بإعلان إسلامهم أو دفع الجزية او الخروج من المدينة.

XS
SM
MD
LG