روابط للدخول

طبيب يحذر من تعرض نازحين الى كوارث صحية


طبيب يعالج اطفال اسر نازحة

طبيب يعالج اطفال اسر نازحة

شكت أسر نازحة من قضاء تلعفر الى اطراف بغداد عقب سيطرة مسلحي (داعش) على القضاء، شكت من سوء اوضاعها الانسانية والصحية والمعيشية.

وقالت النازحة مريم حسن "إن المساعدات التي توفرها منظمات انسانية، ومؤسسات حكومية لم تعد تكفي النازحين الذين يتزايد عددهم".

واضافت "ان الوعود الرسمية باغاثة النازحين تقتصر على الدعاية الاعلامية فحسب".

وشكت النازحة من قضاء تلعفر خديجة محمد من تردي الحالة الصحية لطفلها البالغ خمس سنوات، مشيرة الى تفشي الكثير من الامراض بين النازحين نتيجة غياب الخدمات الصحية.

الى ذلك وصف الناشط المدني علاء عبد السادة رئيس احدى منظمات الاغاثة دعم المؤسسات الحكومية للأسر النازحة بالضعيف، لاسيما في ظل تزايد عدد النازحين يوما بعد اخر، مشيرا الى "ان العديد من افراد الأسر النازحة يعانون من ازمات صحية ومشكلات معاشية كثيرة".

في السياق ذاته أكد الطبيب الجراح مقداد محمد، الذي تطوع لإغاثة الأسر النازحة "قلة الخدمات المقدمة لهذه الأسر من قبل المؤسسات الحكومية لاسيما على الصعيد الصحي ما أدى الى تفشي انواع عديدة وخطير من الامراض لاسيما بين الاطفال"، لافتا الى ان استمرار ما اسماه بتقاعس السلطات الصحية عن تقديم الخدمات للنازحين سيؤدي الى كوارث على مدى الاشهر المقبلة.

XS
SM
MD
LG