روابط للدخول

دعت قيادات كنسية في الاردن المجتمع الدولي الى القيام بما يتوجب عليه من مبادرات لوقف القتال الدائر في العراق وغزة واحلال السلام في المنطقة العربية.

واقيمت مساء الاربعاء(30تموز) صلاة في كنيسة العذراء الناصرية بالعاصمة الاردنية عمان من اجل السلام في العراق وغزة، شارك فيها اساقفة ورؤساء كنائس وعدد كبير من المسيحيين من بينهم مسيحيون عراقيون.

واستنكر الاب مارون لحام، النائب البطريركي لللاتين في الاردن مايحدث في مدينة الموصل من تهجير للمسيحيين، ومن استهداف للمدنيين في غزة.

وناشد الاب لحام العالم أجمع الى مساعدة هؤلاء، وقال "ان الكنيسة في الاردن، تحاول جاهدة التخفيف من معاناة الذين نزحوا الى الاردن، من عراقيين وفلسطنيين وسوريين، من خلال الخدمات الانسانية المتواضعة، التي تقدمها جمعية الكاريتاس الخيرية لهم، والمتمثلة ودعمهعم ماديا وبالاغذية والملابس".

واعرب الاب أنطون الهريمات، راعي كنيسة العذراء الناصرية، عن أسفه وحزنه لما يحدث في العراق وغزة من قتل وتهجير للابرياء، وتمنى صحوة الضمائر الانسانية في العالم أجمع، لوقف مسلسل العنف وقتل الابرياء والدمار في العراق وغزة، الذي تسبب في هجرة وتشتت اعداد كبيرة من الاسر من كافة الديانات، وان تسود المحبة وان يسود التأخي والتعايش بين المسلميين والمسيحيين".

ودانت الراهبة بلسم ألياس فرنسو وهي من مدينة الموصل، ولجأت الى الاردن عام 2007 ما يتعرض له اهالي مدينتها "من ظلم وقهر وأنتهاك لحقوقهم وكرامتهم". وقالت "مايحدث يتطلب منا ان نجتمع لنصلي ولندعو الله ان يزيل الغمة عنهم، وان يحل السلام والامان في بلدنا العزيز".

وردد المصلون في كنيسة العذراء الناصرية تراتيل تدعو الى المحبة والمودة والسلام والتأخي بين المسلمين والمسيحيين.

يشار الى ان كنائس في الاردن خصصت يوم الاحد المقبل للصلاة من اجل السلام في العراق وغزة.

XS
SM
MD
LG