روابط للدخول

يقول صاغة في السليمانية ان اسعار الذهب في انخفاض، وان عملية بيعه وشرائه شبه متوقفة، الأمر الذي جعل أغلبهم يقومون بإغلاق محالهم التجارية.

ويقول الصائغ محمد سوارة ان الازمة المالية التي يمر بها اقليم كردستان العراق وتأخر صرف رواتب الموظفين والسلف الحكومية لم تؤثر فقط على اسعار المواد الغذائية، والمشتقات النفطية، بل طالت ايضاً سوق الذهب وحجم تداوله في اسواق الاقليم، واضاف: "عدم صرف الحكومة لسلف الزواج هو احد اهم اسباب ركود سوق بيع الذهب في الاقليم لان اغلب الشباب يعتمدون على هذه السلف لشراء حاجتهم من الذهب لاتمام مشاريع زواجهم ، فضلا عن توجه المواطنين الى بيع مصوغاتهم، هذه كلها ادت الى انخفاض اسعار الذهب وركود سوقه في السليمانية".

الى ذلك اشار سوران جميل، صاحب محل لبيع الذهب، ان احد اسباب انخفاض اسعار الذهب في اسواق الاقليم هو قيام المواطنين النازحين من المحافظات العراقية بيع مصوغاتهم لغرض تامين حاجاتهم اليومية، واضاف: "عملية استيراد الذهب الى اقليم كردستان انخفضت بنسبة 80% عما كان عليه قبل اشهر، وهذا دليل على توقف حركة تداول الذهب في اسواق الاقليم، عدم وجود سيولة نقدية لدى المواطن واقبال النازحين وبشكل كبير على بيع مصوغاتهم الذهبية عوامل ادت الى توقف سوق الذهب وخفض اسعاره".

من جهتهم اشار مواطنون نازحون الى ان الحاجة والظروف التي يعيشونها حاليا اجبرتهم على بيع ممتلكاتهم من المصوغات الذهبية لسد حاجاتهم اليومية.

يشار الى ان حكومة اقليم كردستان تعاني ازمة سيولة نقدية حادة نتيجة امتناع بغداد عن ارسال رواتب موظفي الاقليم وعدم قدرة الاقليم على تامين حاجته من السيولة النقدية من موارده الداخلية.

XS
SM
MD
LG