روابط للدخول

دهوك: مسيحيون يتظاهرون ضد التهجير والعنف


تظاهرة لمسيحيين في دهوك

تظاهرة لمسيحيين في دهوك

تظاهر المئات من المسيحيين في دهوك حاملين لافتات تدعو الى وقف عمليات التهجير والعنف ضد المسيحيين وتطالب المجتمع الدولي بتأمين حماية لهم.

وسار المتظاهرون من كنسية السيدة العذراء متوجهين الى مجلس المحافظة، حيث القوا بيانا تضمن تسعة مطالب اهمها توفير منطقة امنة للمسيحيين في سهل نينوى واغاثة النازحين والمتضررين وتلبية احتياجاتهم الانسانية ومطالبة حكومة اقليم كردستان بفتح ابواب مدارسها وجامعاتها لاستقبال الطلبة والاساتذة النازحين.

وقال مسؤول الحركة الديمقراطية الاشورية في دهوك فريد يعقوب الذي كان يتقدم التظاهرة في حديث لاذاعة العراق الحر: "نحن قمنا بهذه المظاهرة للتنديد بما قامت به الجماعات الارهابية في الموصل تجاه المسيحيين ونطالب المجتمع الدولي بوقف هذا الظلم الذي وقع على مسيحيي العراق والموصل بشكل خاص كما نطالب الحكومة الفيدرالية وحكومة اقليم كردستان بتوفير ابسط الخدمات الضرورية لهؤلاء النازحين المسيحيين الموجودين في القرى المسيحية المتواجدة في سهل نينوى وحماية كنائسهم ونطالب ايضا باصدار قانون يمنع التصرف بممتلكات المسيحيين المهجرين".

وبين يعقوب ان ما يتعرض له المسيحيون "هي مؤامرة ومخطط لها اذ ليس من المعقول ان تسيطر مجموعة صغيرة على مدينة كبيرة مثل الموصل وهناك اجندات خارجية تقف وراءها".

العضو المسيحي في مجلس محافظة دهوك نينوس عوديشو الذي كان مع المتظاهرين قال: "نحن تجمعنا اليوم للمطالبة بحق المسيحيين في العيش بامان من خلال استحداث منطقة امنة او محافظة خاصة بهم في منطقة سهل نينوى".

اخلاص مرقص التي هاجرت من الرمادي قبل اشهر وشاركت في هذه التظاهرة قالت: "نحن نعيش حالة سيئة وقد تركنا بيوتنا وكل ما نمتلك لذا فاننا بحاجة الى مساندة ونطالب منطقة بحماية دولية في سهل نينوى".

ابو يونان الذي كان يسير ضمن المظاهرة قال: "نحن نطالب بخقوقنا وما تقوم به هذه الجماعات مناف لكل القيم الانسانية ونريد ان يتم تعويض المتضررين وحماية المكون المسيحي في العراق".

XS
SM
MD
LG