روابط للدخول

مراقب: العراق يتسلّح روسياً بعد التباطؤ الأميركي


مروحية عسكرية روسية

مروحية عسكرية روسية

يؤكد سياسيون ومراقبون على اهمية قيام روسيا بتزويد العراق بالسلاح في ظل وجود ما وصفوه بـ"تباطؤ من قبل الجانب الاميركي" في تنفيذ العقود التسليحية التي أبرمها العراق مع الولايات المتحدة.

وكانت وزارة الدفاع العراقية قالت في بيان ان وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي نقل أثناء زيارته العاصمة الروسية موسكو مؤخراً، رسالة من رئيس الوزراء نوري المالكي الى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "تتعلق بتطوير العلاقات بين البلدين وتطور الاوضاع الامنية والسياسية في العراق والمنطقة"، واوضح البيان ان الدليمي بحث مع نظيره الروسي صفقات التسليح الجيش العراقي وتسريع رفد القوات العراقية بالاسلحة والمنظومات الحربية الروسية المتطورة.

ويقول النائب عن إئتلاف دولة القانون عباس البياتي ان التعاون العسكري مع روسيا لا يتعارض مع الاتفاقات المبرمة مع الولايات المتحدة التي تُعتبر هي الاساس، استناداً الى اتفاقية الاطار الاستراتيجي الموقعة بين البلدين، موضحاً البياتي ان زيارة وزير الدفاع العراقي الى روسيا تأتي لمتابعة صفقات السلاح التي تم التعاقد بشأنها قبل عام المتضمنة الاسلحة الخفيفة والطائرات العمودية، والتسريع بتنفيذها.

ويؤكد المحلل السياسي واثق الهاشمي ان الولايات المتجدة تباطأت في تزويد العراق بالسلاح ودعمه أمنياً طبقاً لاتفاقية الاطار الأستراتيجي، ما حدا بالعراق الى البحث عن منافذ للتزوّد بالسلاح، مشيراً الى ان روسيا ادت ما عليها وزودت العراق بالسلاح الجوي لمواجهة خطر تهديدات تنظيم (داعش).

ويرى المحلل الامني احمد الشريفي ان زيارة وزير الدفاع العراقي الى روسيا جاءت فيما العراق بامس الحاجة الى السلاح، وبخاصة ان تهديدات (داعش) بدأت تتوسع الى العاصمة بغداد ايضاً، مضيفاً: "تباطؤ الولايات المتحدة بتزويد العراق بالسلاح ليس جديداً، وانما كان منذ مدة طويلة، ما دفع بالحكومة العراقية الى التوجه صوب روسيا لشراء السلاح، ولولا الفساد الذي شاب صفقة السلاح قبل عام لكان العراق في وضع افضل، القضية لا تنحصر في مجرد فساد ورشاوى وانما كان هناك ايضا من تعمّد خلق ازمة لعرقلة تزويد العراق بالسلاح".

XS
SM
MD
LG