روابط للدخول

نشرت دائرة صحة كربلاء العديد من المفارز الطبية في أماكن اقامة النازحين على مشارف كربلاء، كما خصصت عددا من سيارات الإسعاف لنقل الحالات الطارئة الى مستشفيات المدينة.

وقال مدير العلاقات والإعلام بدائرة الصحة جمال مهدي عباس لاذاعة العراق الحر إن "صحة كربلاء استقبلت ايضا عدة شاحنات محملة بالادوية ارسلتها وزارة الصحة".

ورحب النازحون بنشر المفارز الطبية خصوصا وانهم يحتاجون اليها بشكل ضروري طالما يسكنون في مناطق تبعد كثيرا عن وسط المدينة، حيث المستشفيات والمراكز الصحية، لكن محمود محمد وهو نازح من أهالي تلعفر قال إن"هذه المفارز لاتلبي كل حاجات النازحين الى المستلزمات الطبية".

ويسكن النازحون في دور العبادة والحسينيات المنتشرة على الطرق الخارجية والتي لم تشيد لتكون سكنا دائما ما يعني ان السكن فيها قد ينطوي على مخاطر صحية.

رئيس لجنة الصحة بمجلس كربلاء الدكتور علاء الغانمي، قال ان"الأمراض التي تم رصدها بين النازحبين لغاية الان هي جلدية كاشفا عن تخصيص مبالغ مالية لشراء الادوية والمستلزمات الطبية لصالح النازحين".

ومع ان الحكومة المحلية تدرس إسكان النازحين في أماكن أفضل من التي يسكنون فيها حاليا الا ان النازحين وعند مقارنتهم بين مشفة النزوح قبل الوصول الى كربلاء وأوضاعهم الحالية ويعتبرون احوالهم افضل من آخرين تقطعت بهم السبل في أماكن نائية.

يشار الى كربلاء استقبلت عشرات آلاف النازحين منذ ان اجتاحت الجماعات المسلحة مناطقهم، واجبرتهم على الرحيل منها.

XS
SM
MD
LG