روابط للدخول

البصرة: اتهامات للتجار برفع الاسعار قبيل العيد


في احد اسواق البصرة

في احد اسواق البصرة

انتقد مواطنون بصريون استغلال بعض التجار مناسبة عيد الفطر ورفعهم لأسعار الملابس والمواد الغذائية، بينما ارجع أصحاب المحال التجارية ارتفاع الاسعار الى الوضع الامني وصعوبة استيراد البضائع عن طريق سوريا أوتركيا.

وقال المواطن تحسين علي سعيد ان الفرق بين اسعار العيد والايام الاخرى قليل جدا، ولم يتجاوز خمسة آلاف دينار، وهي اسعار مناسبة بالنسبة لذوي الدخل المحدود.

بينما قال المواطن صلاح حسن ان ارتفاع الاسعار اصبح امرا طبيعيا قبل كل مناسبة، ولا يعتقد ان الاوضاع الامنية اثرت على اسعار المواد، ودعا الحكومة المحلية الى مراقبة الاسعار قبل المناسبات وبالاخص العيد، مشيرا الى ان الارتفاع لم يشمل اسعار الملابس فقط وانما ارتفعت اسعار المواد الغذائية ايضا.

واتهم المواطن علي حسين التجار باستغلال العيد لرفع اسعار الملابس والمواد الغذائية، مؤكدا ان ضعف الرقابة جعل بعض اصحاب المحال التجارية مضاعفة الاسعار.

الى ذلك قال محمد جاسم صاحب محل بالعشار المركز التجاري لمدينة البصرة ان هناك من التجار من رفع الاسعار إلاّ ان قسما كبيرا منهم ابقى على الاسعار ولم يجر تعديلا عليها بسبب قرب عيد الفطر.

بينما اشار نعيم ابو يونس صاحب محل لبيع الملابس الى ان الاوضاع الامنية في المناطق الغربية اثرت كثيرا على المواد التي كانت تستورد عن طريق تركيا، وان المواد قبل الازمة كانت تصل الى البصرة بخمسة ايام، لكنها حاليا تتاخر كثيرا، إذ تدخل من تركيا الى ايران ثم الى هنا الامر الذي يؤدي الى مضاعفة اسعارها.

الى ذلك ثمّن عضو مجلس النواب توفيق موحي الكعبي في تصريح لاذاعة العراق الحر دور التجار في تعاونهم مع المواطنين، كاشفا عن وجود لجان مراقبة للاسعار، وانه ستتم محاسبة كل من يستغل مناسبة العيد.

XS
SM
MD
LG