روابط للدخول

تحركات مصرية واقليمية ودولية لوقف اطلاق النار في غزة والمصريون يحيون ذكرى ثورة يوليو1952 في ظل رفع الدعم عن سلع اساسية


الرئيس المصري يستقبل وزير الخارجية الاميركي في اقاهرة

الرئيس المصري يستقبل وزير الخارجية الاميركي في اقاهرة

اقر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة وجهها إلى المصريين بمناسبة الذكرى 62 لثورة 23يوليو1952 بأن إجراءات رفع الدعم عن سلع اساسية والمحروقات "قاسية" لكنها ضرورية، مطالبا المصريين بالتمسك بالأمل، ووعد بالاعلان قريبا عن مشروعات كبرى.

وعلى صعيد اخر يواصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري جولته بين القاهرة ورام الله، وتل أبيب، وقد التقى مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وبحث معهما أفكارا إضافية تتعلق بالمعابر، وتخفيف الحصار عن قطاع غزة، وإجراء مفاوضات فلسطينية إسرائيلية برعاية مصرية، وأميركية، وإقليمية.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري، التقى في وقت سابق نظيره النرويجي بورغ برندا، الذي تمثل بلاده رئاسة مجموعة الدول المانحة لفلسطين.

وأعلن براندا الذي يزور القاهرة حاليا أعلن أنه "بمجرد وقف اطلاق النار فان هناك عملا كبيرا مطلوبا من اجل اعادة اعمار قطاع غزة".

واوضح برندا إن النرويج بوصفها رئيسة مجموعة المانحين للفلسطينيين، التى تأسست عقب اتفاقيات أوسلو فى التسعينات، فإنها "تدرس الدعوة الى مؤتمر دولي للمانحين لصالح فلسطين فى شهر سبتمبر المقبل في أوسلو"، مشيرا إلى أنه "تمت مناقشة المقترح مع وزير الخارجية المصري، سامح شكرى ومع أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون".

واضاف وزير الخارجية النرويجي إن "مقترح بلاده قوبل بدعم من وزير الخارجية المصري، والأمين العام للأمم المتحدة على حد السواء"، مضيفا أنه "فى الوقت الذى يتعين فيه النظر إلى الأمام نرى الآن حجم المعاناة غير المقبولة فى غزة والتى يتعين التعامل معها أولا وبعد ذلك يتم استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطينى والاسرائيلى وفقا لحل الدولتين".

واعرب وزير خارجية النرويج عن امله فى التوصل الى وقف لإطلاق النار فى غضون الأيام المقبلة، وانهاء المعاناة الإنسانية وقتل المدنيين الأبرياء وكذلك توقف الصواريخ التى تسقط على إسرائيل، ولكن يتعين على الطرفين حماس واسرائيل إبداء مرونة فلديهما مسئولية فى الاستجابة للمبادرة المصرية، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG