روابط للدخول

معارك عنيفة في محيط حقل الشاعر بريف تدمر


دمشق- - خليل حسين

لا يزال الغموض يلف العملية العسكرية التي تشنها القوات الحكومية السورية لاستعادة حقل الشاعر النفطي في ريف حمص الشرقي ومصير المئات من العمال والحراس.

وقال مصدر عسكري سوري إن وحدة من الجيش أوقعت العديد ممن وصفهم بالإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت عربتين مصفحتين بمن فيهما خلال استهداف تجمعاتهم في منطقة جبل الشاعر بريف تدمر .

من جانبها نقلت مصادر اعلامية معارضة ان اشتباكات عنيفة تستمر منذ ثلاثة ايام بين مقاتلي الدولة الإسلامية من طرف والقوات الحكومية في حقل الشاعر، في محاولة من القوات الحكومية استعادة السيطرة على الحقل، وكشفت المصادر عن مقتل واعدام اكثر من 300 من عناصر القوات الحكومية والموالين لها وعمال الحقل، وفقد الاتصال مع 160 آخرين كانوا متواجدين في آبار قريبة من حقل الشاعر.

في محافظة درعا قال مصدر عسكري سوري ان وحدات من الجيش احبطت محاولة تسلل مجموعة مسلحة الى إحدى النقاط العسكرية في محيط بلدة خربة غزالة بريف درعا ودمرت عربتين مدرعتين وسيارة مزودة برشاش ثقيل وأوقعت أعدادا منهم قتلى ومصابين، في الوقت الذي اعلنت عدة كتائب والوية في محافظة درعا عن بدء معركة (قطع الوتين) "لتطهير محافظة درعا من القوات الحكومية واعتبرت هذه الفصائل " كل نقطة عسكرية وتجمع للقوات الحكومية هدفا مباشرا" لها.

في العاصمة دمشق قالت مصادر في المعارضة السورية ان القوات الحكومية قصفت مناطق في حي جوبر وسط تقدم الكتائب الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) ووصولهم الى مشارف ساحة العباسيين في حين نفت مصادر سورية مطلعة ما نقلته بعض وسائل الاعلام بأن القوات الحكومية قامت باخلاء منازل في ساحة العباسيين من سكانها.

في ريف حلب دارت بعد منتصف ليل امس اشتباكات بين الكتائب المقاتلة ولواء جبهة الاكراد والدولة الإسلامية في محيط بلدة اخترين بريف حلب الشمالي، ترافق مع قصف بقذائف الهاون على تمركزات الكتائب والنصرة في البلدة من قبل الدولة الإسلامية مما ادى لمصرع 17 مقاتلا من الكتائب.

XS
SM
MD
LG