روابط للدخول

الجامعة العربية تدين تهجير مسيحيي الموصل


شعار جامعة الدول العربية

شعار جامعة الدول العربية

اعتبرت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أن "عملية إفراغ الموصل من سكانها المسيحيين هي وصمة عار لا يجوز السكوت عنها، وهي بمثابة جريمة بحق العراق وتاريخه وبحق الدول العربية والإسلام والمسلمين جميعاً".

ونقل بيان أصدره أمين عام الجامعة نبيل العربي "استنكاره الشديد لعمليات التهجير التي يتعرض لها السكان المسيحيين العراقيين في الموصل نتيجة للتهديدات والممارسات الإرهابية الموجهة إليهم من قبل تنظيم داعش"، على حد ما جاء في البيان.

جاء ذلك في وقت نكست جامعة الدول العربية أعلامها، تضامنا مع مصر التي أعلنت الحداد الرسمي لثلاثة أيام بعد العملية الإرهابية التي راح ضحيتها 22 من الضباط والجنود، في موقع عسكري حدودي بواحة الفرافرة جنوب غرب مصر.

وبحسب بيان عسكري، فان "القوات المسلحة ستقود عمليات مشتركة بين المنطقتين الجنوبية والغربية لمواجهة الإرهاب وضبط الحدود، بعد الحادث الإرهابي على كمين حدودي بالوادي الجديد السبت". وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية على ضرورة توسيع دائرة العمليات العسكرية فى الاتجاهين الجنوبي والغربي، وذلك لمواجهة التطرف والإرهاب بكافة صوره وأشكاله.

وكانت واحة الفرافرة بمدخل مصر الجنوبي الغربي شهدت هجوما مع حلول موعد الإفطار، استخدم فيه مسلحون الأسلحة الثقيلة، والآر بي جي، ما أسفر عن سقوط 22 بين ضباط وجندي، إضافة عن عدد من المصابين لم تعلن عنهم القوات المسلحة المصرية بعد.

وقتل في الهجوم أربعة من المهاجمين الذين كانوا يستقلون سيارات دفع رباعي، ومحمول عليها أسلحة ثقيلة، ورفع المسلحون أعلام القاعدة السوداء، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الآن.

سياسيا شهد الملف الفلسطيني، والعمليات العسكرية التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة حدوث أزمة بين مصر وحركة حماس، إذ أعلنت حماس رفض رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل دعوة لزيارة مصر والتباحث حول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار في غزة.

وأصدرت الخارجية المصرية الأحد بيانا رسميا نفى أن تكون مصر قد وجهت دعوة إلى مشعل، وجاء في نص البيان أن ما أثير عن دعوة مشعل، "يأتي في إطار سلسلة الأكاذيب والإدعاءات والمراوغات من جانب مسئولين وقيادات من حركة حماس، ادعى عدد منهم زوراً وبهتاناً أن مصر قد وجهت دعوة لحركة حماس لاستقبال رئيس مكتبها السياسي خالد مشعل لبحث التهدئة، وأن الأخير رفض هذه الدعوة، وهو أمر عار تماماً عن الصحة ولا يمت للواقع بأي صلة حيث لم تقدم مصر الدعوة للحركة أو قياداتها لزياراتها في الفترة الأخيرة"، على حد ما جاء في البيان الرسمي المصري.

وشدد البيان المصري على أنه "كان من الأجدى لحماس وقياداتها بدلاً من التفرغ لإطلاق الأكاذيب والإدعاءات أن ترتقي لمستوى المسئولية وتحقن دماء شعبها من خلال قبول المبادرة المصرية التي تحقق مطالب الشعب الفلسطيني بوقف إطلاق النار وفتح المعابر"، على حد ما جاء في البيان المصري.

XS
SM
MD
LG