روابط للدخول

قالت وزارة النفط ان حقل الرميلة في محافظة البصرة حقق إنتاجاً غير مسبوق بلغ اكثر من 2 مليار برميل خلال 54 شهراً، بجهود ائتلاف من شركتين أجنبيتين وشركة نفط الجنوب، وأكد ان الحكومة الاتحادية تولي اهتماما كبيرا بتنفيذ المزيد من اجراءات الحماية للشركات النفطية.

يذكر ان حقل الرميلة يعتبر من اكبر الحقول النفطية في العراق وفاز بتاهيله ائتلاف شركتي (بريتيش بتروليوم) البريطانية، وشركة (بتروتشاينا) الصينية، ضمن جولة التراخيص الاولى في عام 2009.

لعيبي يتحدث في البصرة

لعيبي يتحدث في البصرة

وفي مؤتمر صحافي عقد في حقل الرميلة الجنوبية للاحتفال بتحقيق هذ الزيادة الانتاج، طمأن وزير النفط عبد الكريم لعيبي الشركات الأجنبية العاملة في حقول البصرة على استقرار الوضع الامني في المناطق النفطية، وأشار الى ان الاسابيع الماضية شهدت اتخاذ اجراءات عديدة لتعزيز الاجراءات الامنية في جميع المواقع، ولزيادة الاطمئنان لدى العاملين في الشركات النفطية. وأوضح ان الطائرات المسيرة هو انجاز لشركة (BP) والتي ستساهم في توفير المعلومات المهمة للمنطقة في البصرة وبالتنسيق مع الجهات الامنية والتي تستخدم لاول مرة من اجل تحقيق افضل وضع امني، مشيرا الى ان الطائرات مزودة بكاميرات حديثة ودقيقة ويصل مداها الى اكثر من 75 كيلومتر ولمدة عشر ساعات، ويتم تدريب كوادر من الشركة لاستخدامها قريبا.

وقال لعيبي ان معدلات الانتاج والتصدير بقيت كما هي، وان هناك تطلع لزيادة الصادرات خلال هذا الشهر، مبينا ان هناك زيادات مهمة في الانتاج بالحقول النفطية خلال الاشهر المقبلة، كاشفا عن بدء الانتاج في حقل بدرة النفطي خلال الايام المقبلة.

واشار الوزير الى ان توقف مصفى بيجي لم يؤثر على تجهيز المحافظات، وان هناك حزيناً كبيراً مع استيراد كميات طبيعية للمنتجات، وان الموقف في المحافظات جيد باستثناء بعض المناطق التي من الصعوبة ايصال المنتجات إليها.

من جهته قال مدير شركة نفط الجنوب ضياء جعفر في حديث لاذاعة العراق الحر ان زيادة الطاقة التصديرية جاء لتعويض التوقف بالتصدير من الموانئ التركية. واضاف ان بعض الشركات الاجنبية كانت تخشى من الوضع الامني في بداية الاحداث الا انها الان تعمل بشكل مستمر باستثناء شركة (إكسون) خففت من كوادرها الا انها ما زالت تعمل مع بقية الشركات الاجنبية.

الى ذلك قال مدير شركة (BP) البريطانية مايكل ثاوزن ان العمل مستمر في الحقول النفطية بدعم من وزارة النفط وشركة نفط الجنوب، مشيرا الى انه منذ استلام العمل في كانون الأول عام 2009 لحد الان تم تحقيق طموح الشركة في الوصول الى انتاج 2 مليار برميل، وهو حلم الشركات النفطية في ان تعمل في مثل هكذا حقل.

من جهته قال مدير هيئة تشغيل حقل الرميلة صلاح عبد الكريم ان الكوادر التي تقوم بالانتاج هي كوادر عراقية باشراف اجنبي، ولذلك لم تؤثر الاحداث الاخيرة على العمل ولم تتوقف اي محطة حيث تم تجاوز كثير من الصعوبات من اجل زيادة الانتاج.

XS
SM
MD
LG