روابط للدخول

اعلن متخصصون في اللغة الكردية انها تطورت خلال العقدين الاخيرين بشكل ملحوظ سواء من حيث الاستعمال والتداول او القواعد والاشتقاقات .

الدكتور عبدالله بابان رئيس قسم اللغة الكردية في جامعة دهوك اوضح في تصريحه لاذاعة العراق الحر: ان اللغة الكردية تعد من اللغات العريقة في المنطقة، واستطاعت ان تقاوم وتتغلب على صعوبات كثيرة واجهتها في خضم صراعها مع لغات اخرى مثل العربية والتركية والفارسية.

واضاف: في السنوات الاخيرة استطاعت ان اللغة الكردية تطورت خلال السنوات القلليلة الماضية في اقليم كردستان وبخاصة بعد اعتماد اللغة الكردية للتعليم في جميع المراحل الدراسية.

الى ذلك اوضح الدكتور رشيد فندي العضو السابق في المجمع العلمي الكردي ان اللغة الكردية واجهت الكثير من العراقيل خلال تاريخها الحديث ابرزها ان الحكومات العراقية السابقة، على الرغم من اعترافها باللغة الكردية لغة رسمية في العراق إلاّ انها لم تتعامل معها على ارض الواقع لغة رسمية بل ان بعض تلك الحكومات حاربتها.

واضاف فندي ان وجود لهجتين رئيسيتين للغة الكردية هما السورانية والبهدينانية في اقليم كردستان واستخدامهما من قبل الكتاب والادباء والصراع بين المتحدثين بهما لعب دورا في اضعاف اللغة وما زلنا نعاني من هذه المشكلة.

اما محمد عبدالله نائب رئيس اتحاد ادباء الكرد في دهوك فرأى ان كثرة الاعمال التي نشر باللغة الكردية خلال السنوات الاخيرة ساهمت في توسيع دائرة تداول اللغة الكردية.

واعرب الاديب الكردي عبدالكريم الكيلاني عن اعتقاده بان تحويل المناهج الدراسية الى اللغة الكردية كان له اثره الكبير في ربط الناس مرة اخرى باللغة الكردية، بعدما كانوا ابتعدوا عنها بسبب السياسة، التي كانت تتبعها الحكومات العراقية السابقة تجاه اللغة الكردية.

يشار الى ان اللغة الكردية وهي احدى اللغات الهندوـ ايرانية تضم اربع لهجات رئيسية هي البادينانية، والسورانية، والهورامية، واللورية، وتعتمد على مبدأ السوابق واللواحق في اشتقاقاتها.

XS
SM
MD
LG