روابط للدخول

غوتيرس: الازمة العراقية بحاجة الى حل سياسي


 رئيس المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيرس

رئيس المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيرس

اعلن رئيس المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أنطونيو غوتيرس ان الازمة العراقية بحاجة الى حل سياسي، لكي يتمكن النازحون العودة الى مناطقهم وانهاء معاناتهم، مشددا على ضرورة ايجاد حلول سريعة لانهاء معاناة النازحين.

وكان غوتيرس زار الخميس مخيم خازر للنازحين من الموصل ورافقه محافظ اربيل نوزاد هادي وتفقد المخيم وتحدث الى عدد من النازحين للاطلاع عن قرب على اوضاعهم.

وبعد أختتام جولته ابلغ غوتيرس الصحفيين "خلال هذه الزيارة اعبر عن اسفي لانني اشاهد مواطنين عراقيين وهم منذ سنوات يتعرضون للنزوج والتشرد، بسبب الحرب والعنف الداخلي، الذي تسبب في نزوح عدد كبير من المواطنين. لكني في الوقت نفسه سعيد ان ارى تعاونا بين شعب وحكومة اقليم كردستان والنازحين.

واكد غوتيرس قوله "يجب على المجتمع الدولي الاخذ بنظر الاعتبار ان هذا العدد

الكبير من النازحين يشكل عبأ كبيرا على حكومة الاقليم.وناشد المجتمع الدولي مساعدة النازحين في اقليم كردستان وقال "هنا اقدم طلبين امام المجتمع الدولي احدهما اغاثة ومساعدة النازحين في الداخل الذين نزحوا بسبب العنف الداخلي، والثاني مساعدة حكومة اقليم كردستان التي تتحمل عبأ ثقيلا وانها بحاجة الى مساعدة دولية".

كما دعا غوتيرس الساسة العراقيين الى العمل من ايجاد حلول سياسية لانهاء ازمة النازحين وقال "اقول للحكومة والساسة العراقيين انه بالحل الانساني لايمكن معالجة مشاكل هؤلاء النازحين، وانما يجب الوصول الى اتفاق لكي يعود هؤلاء الى منازلهم ومناطقهم ويمارسوا حياتهم الاعتيادية".

واشار الى انه التقى في بغداد رئيس مجلس النواب العراقي الجديد ونائبيه وطلب منهم العمل على ايجاد حل لاخراج البلاد من ازمته الحالية.

واضاف "قبل ان ازور اقليم كردستان، زرت بغداد والتقيت رئيس البرلمان ونائبيه واريد ان اعلن ان هذه هي الفرصة الاخيرة لانهاء هذه الازمة والكارثة الداخلية وايجاد حل سياسي لكي يستطيع العراقيون العيش معا".

واضاف "نحن لانريد الاستمرار في أعطاء الخيم والمساعدات لهم، وانما نريد العمل على اعادة الاعتبار لهؤلاء النازحين لكي يعودوا الى مناطقهم".

وقال نوزاد هادي محافظ اربيل "بعد احداث الموصل قمنا بفتح هذا المخيم على وجه السرعة وحاليا يقيم فيه حوالي 600 أسرى ونحن بصدد بناء مخيمات اخرى للنازحين".

الى ذلك قالت النازحة ام سارا لاذاعة العراق الحر "تعبنا لان الحياة في المخيمات صعبة واجبرنا على المجيء الى هنا ولكن المساعدات جيدة".

يذكر ان اربيل استنقبلت مئات الأسر التي نزحت من بعد ان استيلاء مسلحي ما يعرف بدولة العراق والشام الاسلامية (داعش) على الموصل ومناطق اخرى من محافظة نينوى وعلى تكريت ومناطق في ديالى والانبار.

XS
SM
MD
LG