روابط للدخول

أربيل: بارزاني يبحث الأوضاع في العراق مع وفد إيراني


رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ومساعد سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني محمد رضا مقدمي

رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ومساعد سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني محمد رضا مقدمي

بحث رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني مع مساعد سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني محمد رضا مقدمي الأوضاع السياسية والأمنية في العراق وتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وجاءت زيارة مقدمي والوفد المرافق له الى أربيل عقب زيارة بارزاني الى تركيا في وقت يرى المراقبون ان هناك صراعا تركيا ايرانيا على المنطقة وبالاخص العراق.

وذكر بيان لرئاسة الإقليم ان بارزاني ابلغ مقدمي ان الكرد لا يستطيعون بعد اليوم العيش إلى الأبد وسط جحيم التطرف المذهبي والإدارة الخاطئة وخرق الدستور واستبداد المتسلطين في بغداد.

ويقول كفاح محمود المستشار الاعلامي في رئاسة الإقليم ان حكومة كردستان ورئاسة الاقليم تتمتعان بعلاقات جيدة مع اهم جيرانين وهما تركيا وايران مشيرا الى ان بارزاني اجرى في تركيا لقاءات معمقة مع رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية التركي. واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:

"اعتقد ان الحكومة الايرانية تدرك تماما ان من مصلحتها ان يكون على تخومها جارة او كيان سياسي ايجابي في تعاطيه مع الاحداث، وقد ادركت بانه لم تنطلق من اراضي كردستان الى ايران ما يثير شكوكها والاقليم يحترم العلاقة".

ويقول محمود ان الزيارة جاءت رداً على تقارير نشرتها وسائل اعلام في الاونة الاخيرة تحدثت عن انزعاج ايران من مطالبة رئيس الاقليم برلمان كردستان بتنظيم استفتاء حول حق تقرير المصير للشعب الكردي، وأكد بأنها كانت رداً على الكثير من الذين اشاعوا تصرحيات غير مسؤولة بان ايران سوف تغلق الحدود مع اقليم كردستان.

ويرى مراقبون ان هناك صراعا ايرانيا تركيا على المنطقة، وبالاخص بعد تدهور الاوضاع الامنية والسياسية في العراق، ومحاولة كل طرف توسيع نفوذه، وبهذا الخصوص يقول الاكاديمي الكردي جوتيار عادل لاذاعة العراق الحر :

"لا اعتقد ان تركيا ترحب بهذا التمدد للنفوذ الايراني، وهي ايضا تحركت على مجموعة ملفات سواء السياسي والاقتصادي والامني، واعتقد تصاعد الدور الاقليمي التركي خصوصا بعد تمدد النفوذ الايراني، ويرون ان هذا تهديد لهم على المدى المتوسط او البعيد وترى في الاقليم العمق الاستراتيجي لتركيا".

بدروه يرى المحلل السياسي والكاتب جرجيس كوليزاده ان الاهتمام الايراني باقليم كردستان يأتي في اطار المشاورات الجارية لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة واخراج البلاد من ازمتها الحالية، ويضيف: اهتمام ايران بالعراق واقليم كردستان في هذا الوقت ياتي ضمن الحسابات العراقية والاقليمية وخاصة ان العراق بعد اعلان نتائج الانتخابات تعرض الى نكسة سياسية بسبب اصرار رئيس الوزراء نوري المالكي على الترشح لولاية ثالثة، ورفض القوى السياسية السنية والكردية ذلك، وكذلك من بعض القوى بداخل البيت الشيعي".

XS
SM
MD
LG