روابط للدخول

لم يُبدِ مواطنون في كربلاء كثيراً من التفاؤل حيال تمكن مجلس النواب من انتخاب رئيسه ونائبيه، بعد أن اثرت الانقسامات السياسية التي كانت واضحة في المجلس على ثقة الكربلائيين باعضاء البرلمان الذي يواجه تحديات كبيرة، على حد تعبير المواطن علي عبد الرزاق الذي قال انه لا يرى جديداً في اداء الكتل السياسية يختلف عن ادائها منذ 2003.

وبعد أن كانت الخلافات السياسية الحادة السمة الأبرز لأداء الطبقة السياسية في البلاد، ويرى المواطن رضا عباس ان هذه الخلافات تكشف انقساماً طائفيا وقومياً حاداً يبدو انه أكبر بين السياسيين أنفسهم، مشيراً الى ان السياسيين لم يتمكنوا من تجاوز انتماءاتهم الإثنية، وتغليب مصلحة البلاد على ما سواها، وهو ما يؤدي دائما الى الأزمات السياسية والأمنية، بحسب تقديره.

وفيما يعتقد كثيرون أن مشكلة العراق السياسية طائفية بجذورها وقومية احياناً، يقول المواطن خلف عبد المنعم ان الصراع لم يكن طائفياً، وإن كل ما جرى ويجري في العراق من ازمات سياسية وأمنية هو في حقيقته صراع على السلطة والمكاسب، على حد تعبيره.

ويلفت مواطنون الى ان النظام السياسي في العراق يستبطن مشاكل كثيرة، واعتبروا ان النظام الرئاسي هو الأفضل، لكن المواطن كرار سليم يعتقد أن سبب المشكلة هو في الأداء السياسي وليس في النظام.

وتمكن مجلس النواب الثلاثاء من تجاوز انقساماته الحادة وانتخب رئيسا له مع نائبين، لكن من غير المعروف ما اذا كان المجلس سيتمكن من تجاوز الخلافات الاخرى بشان رئاسة الوزراء والقوانين المؤجلة مثل قانون الموازنة العامة.

XS
SM
MD
LG